قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي:التقى دبلوماسيان هندي وباكستاني الثلاثاء في نيودلهي للتحضير لاجتماع مقرر الاربعاء بين وزيري خارجية البلدين سعيا لاستئناف مفاوضات السلام المتعثرة بينهما.
واستقبلت سكرتيرة وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو نظيرها الباكستاني سلمان بشير لاجراء محادثات مغلقة تتناول الاجتماع المقرر في نيودلهي بين وزير الخارجية الهندي س.م. كريشنا ونظيرته الباكستانية هينا رباني خار المعينة حديثا في هذا المنصب.

وسيكون اللقاء حول مفاوضات السلام على مستوى وزيري الخارجية الاول منذ عام بين البلدين المتخاصمين اللذين يملكان القنبلة النووية.
وكان مصدر رسمي هندي اعلن الاسبوع الماضي طالبا عدم كشف اسمه ان quot;الهند مستعدة لبحث جميع المواضيع بذهنية انفتاح وستضغط من اجل احقاق الحق على وجه السرعة بالنسبة لضحايا مجزرة 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2008 في بومبايquot;.

وعلقت نيودلهي محادثات السلام التي بدات عام 2004 مع جارتها بعد اعتداءات بومباي التي اوقعت 166 قتيلا ونسبت الى جماعة عسكر طيبة التي تتخذ من باكستان مقرا لها.
غير ان البلدين تقدما شيئا فشيئا بعد ذلك في اتجاه استئناف المفاوضات الرسمية ولا سيما بضغط من الولايات المتحدة الساعية الى احلال الاستقرار في المنطقة وقد اعلن البلدان في شباط/فبراير استئناف المفاوضات رسميا.

ووصفت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاسبوع الماضي الجهود الاخيرة التي قام بها البلدان بانها quot;مشجعةquot;.
ومن المتوقع ان تواصل الهند خلال المحادثات الضغط على اسلام اباد من اجل ان تشدد مكافحتها ضد المجموعات الارهابية فيما ستطرح باكستان مسالة كشمير المقسومة بين البلدين وكانت محور ثلاث حروب دارت بين البلدين.

كما سيتم بحث المبادلات التجارية الهندية الباكستانية.
ولا يتوقع المحللون احراز تقدم ملموس خلال اجتماعات هذا الاسبوع غير ان المراقبين ينتظرون باهتمام كبير اداء وزيرة الخارجية الباكستانية وهي في الرابعة والثلاثين اصغر وزراء الخارجية سنا في تاريخ باكستان واول امراة تعين في هذا المنصب.