قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيارات سعودية في قطر

قام العديد من السعوديين والعرب المقيمين في المملكة خلال عطلة منتصف العام الدراسي برحلات سياحية إلى الدول المجاورة والتي كان نصيب قطر منها هذا العام مرتفعاً نظراً لأن السعوديين يتجنبون السفر إلى جارتهم القريبة البحرين بسب الأوضاع الأمنية فيها.


كان سهلاً على سكان العاصمة القطرية الدوحة ملاحظة العدد الهائل من السيارات التي تحمل لوحات سعودية، فسواء في الشوارع أو أمام الفنادق أو في أي مركز تجاري، وفي المطاعم والمقاهي في سوق واقف وفي الحي الثقافي quot;كتاراquot; هناك عشرات السيارات المتوقفة التي يسهل على العين بسرعة تمييز الأرقام السعودية التي تحملها.

quot;إيلافquot; التقت عدداً من العائلات السعودية والعربية التي تواجدت في الدوحة لتمضية الإجازة، وفي هذا الإطار عبرت الفنانة التشكيلية السعودية تغريد البقشي إلى أنها قدمت إلى الدوحة لتمضية إجازة موضحة quot;كنا في السابق نقصد البحرين، لكن الأوضاع الأمنية دفعتنا لتجنب الأمر هذه المرة، لذا قدمت مع أولادي من منطقة الهفوف إلى قطر لنكتشف هذا البلد لأول مرة بعد أن سمعنا كثيراً عن النهضة فيها، فأحببت أن أرى ذلك عن قربquot;. وجمعت رحلة الفنانة السعودية بين الترفيه والثقافة.

وقد استفادت البقشي من وجودها في الدوحة لتزور quot;الحي الثقافي كتارا حيث أهم المراكز الثقافية في قطر، وزرت أيضاً المعارض فيه وأبرزها معرض الفنانة لويز بورجوا. كما زرت متحف الفن الحديث وسوق واقف حيث التراث والأصالة يجتمعانquot;. وعبر أولاد البقشي عن سرورهم بهذه الزيارة حيث استمتعوا كثيراً بالرحلة وبما شاهدوه في قطر، واعتبروا أن هذه كانت فرصة لاكتشاف قطر.

الفنانة التشكيلية السعودية تغريد البقشي

أما المواطن السعودي عبد الله البدران فاتخذ من قطر وجهة له ولعائلته بعد أن فقد الأمل في الحصول على حجز أماكن إلى دبي، quot;لذا اخترنا قطر فهي أكثر هدوءاً والطقس فيها جميل ومريحquot;. واجتاز عبد الله مع عائلته الرحلة في البر بيسر وسهولة على الرغم من ارتفاع أعداد السيارات على الحدود quot;كان هناك زحمة لكن فترة الانتظار كانت قصيرة، وسهل علينا قدومنا بسياراتنا أن نتنقل في الدوحة دون عناءquot;.

من جهته وجد المهندس المصري أشرف محمد في قطر مكاناً مناسباً لتمضية الإجازة مع العائلة، ففي قطر يجد الزائر من وجهة نظره quot;الكثير من الأماكن والعديد من الفعاليات التي يمكن التعرف عليها، واستطعنا القيام بذلك بهدوء وبعيداً عن أي قلق من الأوضاعquot;.

وقد قصد أشرف مع عائلته الحي الثقافي كتارا quot;استطاع الأطفال التمتع باللعب على طول الكورنيش البحري كما قمنا بجولة في المركب الخشبي الكبير كما كانت هناك استراحات لطيفة حيث تغدينا في مطعم quot;خان فاروقquot; المصري الأصيل، وتعشينا في مطعم للسمك كما اطلعنا على العديد من النشاطات الثقافية في المكانquot;.

ولم يقتصر الحضور العائلي إلى قطر حيث تحمس العديد من الشبان لتمضية العطلة مع رفاقهم في الدوحة، حيث اعتبر سعود الشهري أن فرصة quot;إنطلاق معرض قطر الدولي للسيارات كان سبباً في قدومه إلى قطرquot;، لذا اتخذ مع مجموعة من زملائه القرار بتمضية يومين في الدوحة وزيارة المعرض والإطلاع على أحدث التصاميم الحديثة للسيارات، ويقول صديقه عبد الرحمن الذي يزور قطر للمرة الأولى quot;هناك في البلد المجالات الرحبة لتمضي الإجازات، ونحن كنا في السابق نقصد أوروبا ولبنان ودبي واليوم بتنا نعرف أن في قطر القريبة منا الكثير للترفيه وتمضية الوقت والسياحة خصوصاً أن الطقس جميل حالياًquot;.

quot;كورنيشquot; كتارا

وكشفت الشيف زارنيك هلاجيان المسؤولة في مطعم quot;ماميغquot; الأرمني اللبناني في الحي الثقافي quot;كتاراquot; في العاصمة القطرية الدوحة أن quot;80% من زبائن مطعمنا هذا الأسبوع كانوا من السعوديينquot;.

من جهته اعتبر محمد الموظف المسؤول عن الحجوزات في فندق كريستال القريب من سوق واقف أن نسبة الإشغال ارتفعت منذ مطلع الأسبوع الماضي بشكل لافت، وكانت نسبة السعوديين من بين النزلاء تقارب 70%، ومعظمهم كانوا من العائلات، موضحاً أن معظم الحجوزات كانت لفترة تتراوح بين أربعة وخمسة أيام مرجحاً أن تكون الإجازة في السعودية هي السبب.

ويقول مواطن سعودي نزيل في الفندق فضل عدم ذكر اسمه أن quot;قطر باتت تنافس دبي سياحياً، لكن على القيمين مراجعة الأسعار لأن هناك فرق كبير بين الأسعار في السعودية وهنا في قطر، مما يجعل رحلة السعوديين من محدودي الدخل تصبح مكلفةquot;. ويوضح أنه من سكان الرياض وعادة ما يذهب إلى المنطقة الشرقية في السعودية لتمضية العطل لكنه فضل هذا العام أن يأتي إلى قطر quot;لأني قرأت أن هناك فعاليات ومعارض متعددة يمكنني زيارتها، لكن المكوث هنا مكلف لذا لن تطول إجازتي كثيراًquot;.

وقد شجع الطقس المعتدل حالياً في الدوحة الكثير على زيارتها حيث يستمتعون بشمس النهار غير الحارقة، ويمضون السهرات في الأماكن والمطاعم والمقاهي المفتوحة المزودة بمدافئ عند الحاجة quot;هذا ما نبحث عنه لقضاء العطلة طقس جميل وعادات غير منفرة لنا كسعوديينquot; يقول محمد الإبراهيم، وهو ينفث دخان نرجيلته في سوق واقف، ويضيف quot;تجذبني هذه المدينة بهدوئها وصخبها في الوقت نفسه، وكل ذلك مع الحفاظ على الخصوصية العربيةquot;.

يذكر أن صحيفة الوطن البحرينية أشارت إلى أن معدل الزيادة في عبور السعوديين والعرب عبر جسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالسعودية بلغ حوالي 60 ألف مسافر مقارنة بالأسبوع الماضي. وصرح الوكيل المساعد للمنافذ والبحث والمتابعة في شؤون الجنسية والجوازات والإقامة أمس الخميس بأن مجموع المسافرين الذين دخلوا المملكة في الفترة ما بين 19 و25 كانون الثاني (يناير) الجاري بلغ 227756 مسافراً، مشيراً إلى أن الإحصائية الأسبوعية أوضحت بأن منفذ جسر الملك فهد شهد دخول 180482 مسافراً من المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.

سوق واقف