قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: احتشد آلاف الاقباط من محبي البابا شنودة الثالث حول السيارة التي تقل جثمانه لدى وصولها الى دير وادي النطرون وبدا ان قوات الشرطة العسكرية لم تعد قادرة على السيطرة على الموقف، بحسب مشاهد بثتها قنوات التلفزيون المحلية.

وحاول رجال الشرطة العسكرية ابعاد الاقباط عن السيارة من اجل انزال النعش ولكنهم لم يتمكنوا رغم مرور قرابة 15 دقيقة على وصول الموكب الذي يضم سيارة اسعاف تحمل جثمان البابا الذي ظل الاب الروحي لاقباط مصر على مدى اربعة عقود. وكان الالاف ينتظرون منذ الصباح امام دير وادي النطرون لحضور مراسم دفنه وquot;التبركquot; به لاخر مرة.

وتوفي البابا شنودة الثالث السبت عن عمر يناهز 88 عاما في وقت بالغ الحساسية اذ تنامى خلال الشهور الاخيرة شعور الاقباط، الذين يشكلون ما بين 6% الى 10% من 82 مليون مصري، بالقلق بسبب الصعود السياسي الكبير للحركات الاسلامية الذي جاء بعد سلسلة من الحوادث الطائفية وقعت العام الماضي.