قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كثيرا ما يتهم بعضهم الاسلام بانه دين شهوي، الشهوة هنا تنصرف بشكل رئيسي وجوهري الى الشهوة الجنسية على وجه الخصوص، ومن ناحيتي اركز واقول بصراحة ان الاسلام دين شهوي، أو هو دين الشهوة با متياز، ولكن اي شهوة، وكيف، ومتى، واين، فكل هذه اسئلة يجب ان نعرف الجواب عليها كي نخرج بتصور واضح ومنصف عن هذا الدين الذي ظلمه اهله قبل غيرهم.
شهوة السؤال قضية مطروحة في الاسلام، شرعيتها، وسعتها، وعمقها، والقرآن الكريم حشد من الاسئلة، وفي كثير منها يترك الجواب للآخر، وفيما يجيب في بعض الاحيان على بعض الاسئلة التي يطرحها ويثيرها، فإن جوابه على سنة الرأي والاقتراح والتصور، وكل ذلك يشفع بطرح الجواب المقابل والمضاد بكل حرية واطمئنان، وشهوة الارض متمكنة من مساحة كبيرة من القرآن الكريم، حب الارض، والارتباط بها، وحرثها، وزرعها، واستثمارها، وشهوة العلم مفتوحة على مصراعيها في العرف الاسلامي، حتى بلغت الجرأة بالعقل الاسلامي ان يتسائل عن حقيقة وكنه الذات الالهية، وكان المثل الاعلى في طلب العلم يتمثل في قضيتين اساسيتين، الاولى معرفة ما هية الاشياء، والثاني مقدار ما ينعكس به العلم من فائدة ونعمة على البشر، كل البشر، وشهوة العمل مقوم مصيري في تقرير التصور الاسلامي عن الحياة، والآيات والاحاديث الاسلامية محتشدة بمثل هذا المقترب النبيل، حتى عد بعض المسشترقين ان الاسلام دين دنيوي نظرا لسعة الاثر الاسلامي الذي يحث ويمجد ويقيم العمل، ويكفي انه احد مقومات التفضيل بين البشر، وشهوة التواصل الاجتماعي احد اعمدة الهيكلية الاسلامية في بناء مجتمع متماسك، قوي، نشط، وقد توافرت الاحاديث والروايات عن اهمية التواصل بين الناس، مهما كان دينهم،ومهما كانت عقائدهم، وبالتالي، الاسلام دين مجتمع، او بالاحرى دين اجتماعي، من حيث توكيده المستمر والمقنن على توثيق الاواصر الاجتماعية وتقويتها واعادتها الى نصابها فيما تعرضت للاضطراب والتصدع والتآكل.
شهوة المال مسالة قرآنية، فالمال خير بحد ذاته، ولكن المشكلة في كيفية تحصيله وفي كيفية التعامل معه، والا هو خير كما يصفه القران (يحبون الخير حبا جمّا)، وقد خرجت المسيحية بانتصار ساحق عندما قرر لوثر ان المال خير، وان تحصيله وخزنه وتثميره خير، وما الرأسمالية سوى اثر من آثار هذه الدعوة كما يقول ماكس فيبر.
شهوة الجنس مقترب اسلامي ملح، الجنس بما ينطوي عليه من معاني الحب والوصال والاستمتاع والتلذذ الجسدي، ولو قرأنا التعليمات والافكار والتصورات والاداب الواردة في الاثر البنوي بل في الاثر الإسلامي بشكل عام عن الشهوة الجسدية على نحو الخصوص لتملكنا العجب، من حيث دقة الوصف، ودقة طرائق الاستمتاع، وعمق التجاذب اللذائذي المتبادل بين الجسدين الكونيين، وقد تحول هذا الخطاب في الايام الاخيرة الى مادة روائية وقصصية وبحثية طاغية لما يختزنه من سبر معمق لاسرار الجسد البشري، وخفايا الوصال الجسدي هذا، ولقد يسر الدين الاسلامي سبل الزواج وامضى مجالات رحبة في تحقيقه على سنة الفعل والواقع، وعندما نقرا عن الزواج بمعناه المعروف وزواج المتعة وزواج المسيار وزواج المعاطاة وغيرها من طرق تحقيق الزواج إنما نقراعن محاولة واضحة لتيسير مهمة الزواج، بحيث تكون اقرب الى الاباحية منه الى التقييد والتحجيم والتعقيد كما نرى اليوم في المجتمعات الشرقية، فالزواج في هذا الدين مجاله رحب، وطرقه متعددة، وشروطه سهلة للغاية، وهدفه المتعة في درجة متقدمة من هيكلية الاهداف الاخرى المترتبة على الزواج، وهناك فقه يقول لا حدود للمتعة الجنسية بين الجسدين، شريطة الشرعية، وبالتالي، هناك اشبه بالاباحية ولكنها الاباحية المقننة، والعقد اللفظي لا يشترطه كثير من الفقهاء، لا نه مجرد مبرِز للحكم وليس هو الحكم في حقيقته، بل هو ليس من مراتب تاسيس الحكم، لانه مجرد مخرج للحكم من الإمضاء الفعلي الى الإعلام والبيان.
الشهوة الإيجابية هدف بل ركيزة في التشريع الاسلامي بشكل عام، الشهوة الايجابية وليس الشهوة السلبية، اقصد شهوة القتل، الاستغلال، الارهاب، الحرب الهجومية، التسلط الغاشم، هذه الشهوات محرمة في هذا الدين، وهناك حذر شديد لدى الفقهاء في التعامل مع قضايا حساسة تمس السلام الكوني والبشري، مثل قضايا الدم والعرض والمال، نظرا لاهميتها وكونها تمس الحقوق بشكل مباشر وبشكل غير مباشر.
عندما يقول نبي الرحمة (الانسان بنيان الله، ملعون من هدم بنيان الله) إنما يسن لنا هذا النبي قانونا كونيا، مؤداه الجوهري، أن الاصل في الحياة هي الحماية والصيانة والاستمرار وليس الهدم والذبح والقتل، وعندما لا يشترط هذا الدين اي شرط لتبادل اللذة بين الجسدين (شريطة الشرعية) على مصراعيه إنما يعني ان هذا الدين يجعل من هذا التلاقي ضرورة حياتية، بل ضرورة وجودية، وبالتالي، يشرع لشهوة ايجابية، شهوة منتجة، شهوة معطاءة.
لقد انحرف بعضهم في فهم هذا الدين، وحوله من دين شهوة ايجابية الى دين شهوة سلبية، من دين يعشق شهوة البناء والعلم والانجاز الى دين يعشق شهوة الدم الحرام والمال الحرام والقتل والاستغلال والاستعلاء، فكان ما كان.

ان العقود الآتية من زمننا هذا سوف تشهد ثورة اسلامية فكرية تحرر الا سلام من أسر الارهابين والقتلة والمتشددين، وظني ان الاسلام سوف يتحول الى مصدر من مصادر الحضارة الانسانية الجديدة في الزمن القريب وليس المتوسط، وربما يكون بذلك بجهود مستشرقيين ولاهوتيين غربيين قبل ان يكون بجهود اسلاميين!
ان اقبال اللاهوت الا لماني على قراءة القرآ ن من اجل اكتشاف الطاقة الروحية في هذا الكتاب بداية موفقة، وسوف تتبعها محاولات اخرى على هذا الطريق اللاحب.