قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في التراث العربي/ الإسلامي تأتي كلمة quot;هرطيقquot; مرادفة لكلمة زنديق. وكلمة هرطيق يونانية الأصلHairetikos . وهي مشتقة من الفعل quot;اختارquot;. والهرطيق - في اليونانية - هو الشخص الذي لا يلتزم بالنقل، ويختار من المعتقدات حسب هواه . ولكن الفكر العربي/الإسلامي الأصولي، أطلق على كل من لا يتفق فكره مع تفسيرات المفسرين الكلاسيكيين، ويخرج عن طريقهم بأنه quot;هرطيقquot;. ولكن أستاذنا جورج طرابيشي أصدر مؤخراً كتابه بعنوان quot;هرطقاتquot; عن الديمقراطية، والعلمانية، والحداثة، والممانعة العربية، تحدث فيه عن كم كبير من الهرطقات في التراث العربي، وفي الفكر العربي المعاصر. وهو يقول في مقدمة كتابه بأنه مجموعة من المقالات التي سبق نشرها، والتي quot;تخرج في مضمونها عن الدروب المطروقة، بل تكاد تكون أقرب إلى الهرطقة. والهرطقة في اللاهوت المسيحي، ترادفها البدعة في الفقه وعلم الكلام الإسلاميين. وربما هنا تحديداً تكمن مفارقة الشرط الوجودي والمهني معاً للكاتب. فمهما يكن من حرص الكاتب على الانتماء بضميره إلى أهل الجماعة، فلا خيار له إلا أن ينتمي بقلمه إلى أهل البدعة.quot; وتمثل أستاذنا الطرابيشي بكلمة القاضي عبد الجبار المعتزلي، الذي قال:
quot;ليست الكثرة من أمارات الحق، ولا القلة من علامات الباطل.quot;
وهي عبارةٌ وردٌ جميلٌ ومفحم، على من يقول أن الليبرالية في العالم العربي الآن، لا عناصر لها. ورضي بذلك أستاذنا طرابيشي لنفسه أن يكون هرطيقاً، ما دام أنه يكشف عن المسكوت عنه.

صادق العظم .. معاً على الطريق
وكذلك فعل صادق العظم منذ العام 1968 ،عندما أصدر كتابه المدوي quot;النقد الذاتي بعد الهزيمةquot; ثم أتبعه عام 1969 بكتابه الثاني quot;نقد الفكر الدينيquot; وكان هذا الكتاب سبباً في عزله من منصبه كأستاذ في الجامعة الأمريكية ببيروت وإطلاق لقب quot;هرطيق دمشقquot; عليه، وتكفيره، وإخراجه من الملة التي هو خارج منها إلى يومنا هذا.

quot;هرطيق دمشقquot; والتفوق العلمي
في حفل تسليم جائزة ليوبولد بوكاش في جامعة توبينغن الألمانية عام 2004 لصادق العظم تقديراً لتفوقه العلمي، بينما أنكره العالم العربي والإسلامي أشد الإنكار، وبغضه أكبر البغضاء وأشنعها، وأخرجه من ملَّته، أذكرنا آيلارت هيرمس بلقب quot;هرطيق دمشقquot; ( صادق جلال العظم) الذي أُطلق عليه غداة نشر كتابه quot;نقد الفكر الدينيquot;، عام 1969.
فهل كان صادق العظم كافراً غير مسلم ، وناكراً للإسلام كما رددت، وما زالت تردد الأصولية الدينية في العالم العربي؟
أم أنه كان مجرد quot;هرطيقquot;؛ بمعنى أن له فكره الخاص، وتفسيره الخاص للتاريخ، الذي اختاره هو، طبقاً للمعنى اليوناني لكلمة quot;هرطيقquot;؟

إسلام quot;هرطيق دمشقquot;
فكيف ينظر quot;هرطيق دمشقquot; إلى الإسلام؟
في كلمته quot;الإسلام والنزعة الإنسانية العلمانيةquot; التي ألقاها العظم في حفل منحه جائزة التفوق العلمي، سأل هذا السؤال:
- هل يمكن بناء مفاهيم عامة، شاملة، حول مبادئ حقوق الإنسان، وحرية الضمير، والتسامح الديني، وغير ذلك، انطلاقاً من تراث خاص؟
وأجاب quot;هرطيق دمشقquot; بالإيجاب. وحجته، أنه رغم أن مفهوم حقوق الإنسان ولواحقه مثل الحريات المدنية، وحقوق المواطن، والديمقراطية، وحرية التعبير، والمجتمع المدني، وفصل الدين عن الدولة هي ذات منشأ أوروبي حديث، فإنها قد اكتسبت الآن مغزىً كلياً عاماً Universal . وأن هذا المغزى قد حوَّلها إلى خير بشري مشترك Common Good (الصالح البشري المشترك). وهو quot;النموذج الإنساني العلمانيquot;.

المسلمون والخير المشترك
يرى العظم أن المسلمين في عالمهم مقصيّون عن قيم العصر الحديث، بفعل تعلقهم العميق بقيمهم الخاصة، التي هي النقيض المباشر لجوهر حرية التعبير، والديمقراطية، والتسامح، وحقوق الإنسان، والعلمانية.. الخ.
فهل يتوافق الإسلام مع النموذج العلماني الحديث؟
سؤال يطرحه العظم من جديد، ويجيب عليه بالإيجاب أيضاً، شرط أن يكون هذا الإيجاب مستمد من حركة الإصلاح الليبرالية العربية/الإسلامية التي شهدها الربع الأخير من القرن التاسع عشر.
أما إذا ارتبط هذا السؤال بمعايير مناهضة لحركة الإصلاح تلك، فإن الإجابة ستكون: لا، إن الإسلام لا يتفق والعلمانية، ولا يتوافق مع النموذج العلماني الحديث. وهو ما نراه الآن بين صفوف رجال الدين الأصوليين في مصر، والمغرب، والخليج، وبعض الدول العربية الأخرى.

قدرة الإسلام على التوافق
يعترف quot;هرطيق دمشقquot; أن الإسلام قادر على التوافق، مع كل الأنماط الكبرى من الكيانات السياسية، والأشكال المتباينة من التنظيم الاجتماعي والاقتصادي، مما أنتجه التاريخ البشري ورماه في حيوات الشعوب والمجتمعات.
ويضيف في كلمته التي ألقاها في جامعة توبينغن بألمانيا، أن الإسلام بوصفه ديناً عالمياً ndash; تاريخياً يغطي 15 قرناً، قد نجح في أن يؤصِّل، ويمدَّ جذوره في طيف كامل من المجتمعات المتنوعة، وطيف كامل من الثقافات المتعددة، ومن أشكال الحياة المختلفة. وفي ضوء ذلك، فقد كان الإسلام مرناً، متكيفاً، ومطواعاً، وقابلاً للتأويل، وإعادة التأويل، لكي يستمر في البقاء، والتجدد، والازدهار، في ظل ظروف بالغة التعقيد، والاختلاف، والتناقض.

وبعد..
وبعد، فليس شيخ الأزهر من يتحدث هذا الحديث، عن عظمة الإسلام ومرونته.
وليس هو مفتي السعودية الشيخ ابن إبراهيم.
وليس الشيخ القرضاوي.
كما ليس المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.
ولكنه quot;هرطيق دمشقquot; صادق جلال العظم، المفكر الليبرالي المعروف.
فهكذا يفهم الليبراليون الإسلام.
السلام عليكم.