قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر أن الفيفا لن يقوم بإجراء أي تحقيق بشأن ملف قطر 2022 لعدم وجود أدلة في هذا الشأن، وذلك على الرغم من الإدعاءات التي ساقتها صحيفة quot;صنداي تايمزquot; البريطانية، وقيام لجنة تحقيق بريطانية برلمانية بالتحقيق في القضية.


قال بلاتر في مؤتمر صحافي عقده الاثنين في زيوريخ quot;كانت اللجنة التنفيذية سعيدة بتلقي ادعاءات لورد تريسمان (كان وجّه اتهامات إلى بعض أعضاء اللجنة التنفيذية): بيد أنه تبين لنا عدم وجود خيوط لفتح التحقيق في هذا الصددquot;.

واضاف quot;كما إن اللجنة التنفيذية سعيدة أيضًا لأنها لم تتلق أي إثباتات من صحيفة صنداي تايمز بشأن أعضاء آخرين في اللجنة التنفيذية. الملف القطري فارغ من أي تهمة، ولن يتم المساس بكأس العالم 2022quot;.

وتابع quot;اعتقد بأن القرار الذي اتخذ بشأن مونديال 2022 سلك المسار نفسهللقرار المتخذ بالنسبة الى كأس العالم 2022quot;.

واعتبر بلاتر أن الفضائح الأخيرة التي شهدها الفيفا ألحقت أذى كبيرًا بهذه المؤسسة، وشوهت سمعتها رافضًا أن يصف الأمر بالأزمة. وقال quot;الفضائح التي شهدناها في الفترة الأخيرة ألحقت أذى كبيرًا بالفيفاquot;.

وتابع quot;لكن ليست هناك أزمة، كل ما في الأمر وجود بعض الصعوبات، هناك وضعية صعبة، وسيتم عقد مؤتمر الفيفا بعد غد الأربعاء، واذا ارادت عائلة الفيفا ان تلمّع صورة الاتحاد الدولي من جديد، فإنها تستطيع ان تفعل ذلك معيquot;.

يأتي كلام بلاتر بعد يوم واحد من قرار لجنة الاخلاق التابعة للفيفا بوقف رئيس الاتحاد الآسيوي القطري محمد بن همام ورئيس اتحاد الكونكاكاف الترينيدادي جاك وارنر بتهمة الغش مؤقتًا، في حين برّأت بلاتر من اي تهمة.

واعتبر بلاتر أن انسحاب بن همام من السباق الرئاسي لا يعني بأنه يتوجب علينا تأجيل عملية الانتخاب.

يذكر أن بلاتر يسعى إلى الظفر بولاية رابعة، بعدما انتخب رئيسًا للفيفا خلفًا للبرازيلي جواو هافيلانج في عام 1998.