قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفرج عن وزير المالية الأردني السابق عادل القضاة بكفالة، مع ثلاثة مستشارين حكوميين أوقفوا بتهم الفساد .

عمان: افاد مصدر قضائي اردني الخميس ان المدعي العام قرر الافراج بكفالة عن وزير سابق للمالية وثلاثة أشخاص آخرين بينهم المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء كانوا اوقفوا بتهم تتعلق بالفساد.

وقال المصدر quot;افرج عن عادل القضاة وزير المالية السابق (بين تموز/يوليو وتشرين ثاني/نوفمبر 2005) الرئيس السابق لمجلس ادارة شركة مصفاة البترول، والرئيس التنفيذي السابق للشركة احمد الرفاعي والمستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء محمد الرواشدة ورجل الاعمال خالد شاهين مقابل كفالة مالية مئة الف دينار (140 الف دولار) عن كل منهمquot;.

وكان المدعي العام اوقف هؤلاء الاربعاء ووجه لهم quot;تهمة الرشوة واستثمار الوظيفة العامةquot;، على ما افادت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا). وقرر رئيس الوزراء الاردني سمير الرفاعي الخميس تحويل ملف القضية الى محكمة أمن الدولة.

وقال نبيل الشريف وزير الدولة لشوون الاعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة ان quot;الافعال المسندة للمشتكى عليهم في قضية عطاء توسعة المصفاة تدخل ضمن مفاهيم الامن الاقتصادي وتتعلق بشركة مساهمة عامة تمثل مرفقا عاما وحيويا هو قطاع الطاقة، وعليه جاء قرار رئيس الوزراء باحالة ملف القضية الى محكمة أمن الدولةquot;. واضاف ان quot;القول الفصل هو للقضاء العادل وكل انسان بريء حتى تثبت ادانتهquot;.

وتتعلق القضية بعطاء عام 2009 لتوسعة وتحديث مصفاة البترول الاردنية، بلغت قيمته التقديرية 2,1 مليار دولار. واتهم القضاة والرفاعي والرواشدة باصدار أوامر باجراء عطاء quot;سريquot; لتسهيل الحصول على العقد من قبل شركة مسجلة في جيرسي يمثلها رجل الأعمال خالد شاهين. وفي حال ادانتهم يواجه المتهمون عقوبة السجن ثلاث سنوات.

وكانت الصحافة كشفت في الاشهر الأخيرة عن حصول quot;انتهاكاتquot; في العطاء ما دفع الحكومة لتغيير الرئيس والمدير التنفيذي للمصفاة. وقد اعطت الحكومة الجديدة التي شكلت في كانون الاول/ ديسمبر 2009 برئاسة سمير الرفاعي الأولوية لمكافحة الفساد.