قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إعداد عبدالاله مجيد: أكد محام مختص بالقانون الدولي أن موسكو مرعوبة من محاكمة تاجر السلاح فكتور بوت وما قد تكشفه عن علاقاته بمسؤولين كبار في الكرملين. وقال المحامي روبرت امستردام في مقابلة مع صحيفة الديلي تلغراف ان بوت الذي سلمته تايلاند الى السلطات الاميركية في تشرين الثاني/نوفمبر يمتلك كنزا من المعلومات الفاضحة.

واضاف امستردام ان بوت تربطه علاقات بدولة الظل الروسية وبأقوى العناصر نفوذا في النخبة الحاكمة، ولديه كم هائل من المعلومات عن الطريقة التي تعمل بها دولة الظل هذه وتعاملها مع فنزويلا وايران وفي عموم آسيا. واعتبر المحامي امستردام ان اخذ هذه المعلومات من بوت إذا وافق على أخذها منه سيكون ضربة استخباراتية بارعة.

وكان بوت كشف في مقابلة مع وكالة انباء راي نوفوستي الروسية ان الاميركيين عرضوا عليه حكما مخففا والسجن فترة قصيرة وامكانية نقل عائلته الى الولايات المتحدة إذا كشف لهم كل ما يعرفه عن ارتباطاته في روسيا وبلدان اخرى. ولكنه اجاب انه لا يعرف شيئا عن الأشخاص الذين ابدى الاميركيون اهتماما بهم.

وكان بوت كثيرا ما يُشار اليه بلقب quot;سيد الحربquot; بعد الفيلم الذي انتجته هوليود عام 2005 عن حياته، واعتقلته السلطات التايلاندية عام 2008 في عملية دبرتها وكالة مكافحة المخدرات الاميركية. وقال محققون فيدراليون انهم ضبطوه عارضا تزويد اسلحة لأشخاص ظن انهم متمردون من جماعة فارك الكولومبية.

وكان بوت (43 عاما) وهو مترجم سابق في الجيش السوفيتي أسس شركة عملاقة للنقل الجوي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 ويُقال انه ضالع في بيع اسلحة لإذكاء سلسلة حروب في افريقيا واالشرق الأوسط.

ولاقى تسليمه الى السلطات الاميركية معارضة شديدة من موسكو التي ردت بغضب حين علمت بنقله سرا الى الولايات المتحدة لمحاكمته هناك. ومن المقرر ان تعقد محكمة في نيويورك جلسة الاستماع الأولى للنظر في قضيته في 21 كانون الثاني/يناير. ويواجه بوت عقوبة السجن مدى الحياة أو 25 سنة على الأقل في حال ادانته بالارهاب. ويؤكد الكرملين وعائلة فكتور بوت انه رجل اعمال لا أكثر.