قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: ارغمت السلطات العراقية نائب الرئيس طارق الهاشمي الاحد على مغادرة طائرة بسبب وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين على خلفية تهم ارهاب، قبل ان يجري توقيفهما ويسمح للهاشمي بالسفر.

وقال مصدر في الرئاسة العراقية لوكالة فرانس برس ان quot;نائبي الرئيس العراقي طارق الهاشمي وخصير الخزاعي حضرا اليوم الى مطار بغداد بغرض التوجه الى اقليم كردستان للاجتماع بالرئيس جلال طالبانيquot;.

واضاف ان المصدر انه quot;لدى محاولتهما المغادرة، سمحت سلطات المطار للخزاعي بالسفر لكنها منعت الهاشمي من ذلك، قبل ان تعود وتسمح له بذلكquot;.

واكد نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك في تصريح لفرانس برس الحادث قائلا quot;نعم هذا صحيحquot;، واشار الى ان الهاشمي والخزاعي كانا متوجهين الى مدينة السليمانية (270 كلم شمال بغداد).

واكد مصدر امني رفيع المستوى ان منع الهاشمي من السفر quot;جاء على خلفية وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين بتهم ارهاب، وعلى هذا الاساس تم منعه من السفرquot;.

وذكر انه quot;تم القبض على الحارسين الشخصيين في ما بعدquot;.

وقال الصحافي والمدون الكردي هيوا عثمان الذين كان على متن الطائرة لفرانس برس ان رجال الامن quot;صعدوا على متن طائرتنا التي كان الهاشمي على متنها ايضا، ثم طلبوا التدقيق في هويات ستة او سبعة من حراسه الشخصيينquot;.

واوضح ان رجال الامن quot;طلبوا من الهاشمي في ما بعد مغادرة الطائرةquot;.

وكان مسؤول امني عراقي رفيع المستوى افاد فرانس برس في وقت سابق ان مجلس القضاء الاعلى يحقق في ملفات عشرة من عناصر حراسة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي اعتقلوا خلال الاسبوعين الماضيين للتورط بارتكاب عمليات ارهابية.