قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أكدت وزارة الخارجية الاميركية أن الدبلوماسية الاميركية ستحاول حتى النهاية تفادي توجه الفلسطينيين الى الامم المتحدة للحصول على اعتراف بدولة فلسطين في العشرين من ايلول/سبتمبر.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند quot;سنستغل كل الايام، كل الساعات في محاولة لاعادة الطرفين الى طاولةquot; المفاوضات.

واكدت القيادة الفلسطينية الخميس نيتها التقدم بطلب انضمام الى الامم المتحدة خلال الدورة السنوية للجمعية العامة في نيويورك.

وكررت نولاند ان quot;خيار نيويورك برمته ليس مفيداquot;.

وتؤكد ادارة باراك اوباما ان المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين تظل السبيل الافضل للتوصل الى حل قيام الدولتين.

وقرر الفلسطينيون التوجه الى الامم المتحدة بعدما وصلت المفاوضات المباشرة الى طريق مسدود منذ نحو عام.

واضافت نولاند quot;نواصل العمل، ولا نزال نأمل بان يواصل الطرفان العملquot;.

وتوجه ديفيد هيل الموفد الاميركي الى الشرق الاوسط ودنيس روس المستشار الخاص للرئيس باراك اوباما هذا الاسبوع الى المنطقة من دون ان ينجحا في اقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تغيير موقفه.

واوضحت نولاند ان زيارتهما كانت رغم ذلك quot;مفيدةquot; لتحديد quot;كيفية التحرك بعد نيويورك، اذا لم نستطع تفادي هذا الامر، بحيث يكون هناك دائما فرصة لاستئناف المفاوضاتquot;.