قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

Cameron and Sarkozy to work together on bank ...
خلال زيارة كاميرون لباريس

خصصت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي تقود اكبر قوة اقتصادية في اوروبا مراسم استقبال عسكرية لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المعروف بتشكيكه في جدوى الاتحاد الاوروبي الجمعة في برلين.

برلين: من المقرر ان تبدأ المراسم عند الساعة 13,30 (11,30 تغ) في مقر المستشارية قبل لقاء بين كاميرون وميركل. كما سيعقد مؤتمر صحافي مشترك في الساعة 15,00 (13,00 تغ).

وهي ثاني زيارة لكاميرون الى الخارج منذ انتخابه اذ انه منح الاولوية في رحلاته الى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وحل عليه ضيفا على العشاء في قصر الاليزيه.

والمحادثات في الزيارتين تتمحور حول مستقبل اوروبا التي تشهد صعوبات منذ اشهر، وضبط اسواق المال التي تعبر لندن الحريصة على حماية قطاع المال، باستمرار عن تحفظات عليها.

في المقابل ومنذ ايام لا تكف ميركل التي اضعفت هزيمة انتخابية موقفها، عن الدعوة الى فرض رسوم على اسواق المال -- لم يحدد شكلها لكنها قد تكون رسوما على الصفقات.

وهذه الفكرة لا يؤيدها المحافظون من حيث المبدأ لكن كاميرون لم يعبر عن موقفه منها منذ انتخابه. وقالت ميركل الخميس انها تريد تركيز حملتها على هذه المسألة في الاجتماع المقبل لمجموعة العشرين المقرر في نهاية حزيران/يونيو في كندا.

من جهة اخرى، قالت بريطانيا انها تنوي الدفاع الى ابعد حد عن مواقفها خلال مناقشات البرلمان الاوروبي حول مشروع ضبط صناديق التحوط الذي ابرم الثلاثاء في بروكسل.

وتتم ادارة سبعين بالمئة من هذه الصناديق الاوروبية من حي الاعمال في لندن.

وتركز الحكومة البريطانية خطابها على المصارف التي حصلت على مساعدات كبيرة خلال الازمة. وينص برنامج التحالف مع الديموقراطيين الاحرار على فرض رسم على المصارف بما في ذلك على المستوى الوطني.

من جهة اخرى، اكد ديفيد كاميرون في باريس الخميس رغبة بلده في التعاون مع فرنسا من اجل quot;اصلاح نظامنا المصرفيquot;.

واضاف quot;نحن متفقون ايضا مع فكرة الرئيس (الاميركي) باراك اوباما بان المصارف التجارية يفترض الا تشارك في نشاطات تنطوي على مجازفة (...) نشاطات مقامرةquot;.

وستتحدث المستشارة ايضا عن مستقبل العملة الواحدة التي ترى انها quot;في خطرquot; بينما رفضت بريطانيا المشاركة في صندوق لانقاذ منظقة اليورو.

وقال كاميرون مساء الخميس quot;نحن خارج منطقة اليورو ولا نتعرض للضغوط نفسها (...) نحن محقون في عدم الالتحاق بهذه المنطقةquot; لكن quot;من مصلحة بريطانيا ان يكون اليورو عملة قويةquot;.

وسيناقش كاميرون وميركل ايضا قضايا في السياسة الدولية على رأسها الالتزام العسكري في افغانستان والعقوبات على ايران.