تونس:nbsp;nbsp;قررت وزارة الدفاع التونسية مساء الاثنين استدعاء افراد في الاحتياط تقاعدوا منذ خمس سنوات ومجندين، في مؤشر الى التوتر المستمر في البلاد.
ودعت الوزارة في بيان نقلته وكالة الانباء التونسية الرسمية العسكريين الذين تقاعدوا بين 2006 و2010 ومجندي نهاية 2008 وسنة 2009 بكاملها الى التقدم الى quot;اقرب مراكز جهوية للتجنيد والتعبئة الى منازلهم اعتبارا من 16 شباط/فبرايرquot;.

ويضم الجيش التونسي حوالى 45 الف عنصر، وهو عديد اقل من قوات الامن والشرطة في عهد زين العابدين بن علي، التي يقدر عديدها بمئة الف رجل على الاقل.
ومنذ سقوط بن علي في 14 كانون الثاني/يناير، تواجه حكومة محمد الغنوشي توترا شديدا وحركات احتجاجية في العاصمة اولا ثم في جميع انحاء تونس.

وتحدث عدد من اعضاء الحكومة في الايام الاخيرة عن quot;مؤامرةquot; على الثورة يحيكها انصار او اعضاء التجمع الدستوري الديموقراطي الذي كان يترأسه بن علي وعلق نشاطه الاحد.
واقرت اكثرية واسعة من النواب التونسيين الاثنين مشروع قانون يجيز لرئيس الدولة بالوكالة الحكم بمواجب مراسيم وتجاوز مجلسهم الذي يسيطر عليه الحزب الحاكم السابق، بعدما حذر الغنوشي من quot;مخاطرquot; تهدد الفترة الانتقالية