قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تُطلق أصوات متعددة لتعديل اتفاق الطائف والتي كان أبرزها الموقف الذي صدر عن البطريرك بشارة بطرس الراعي الذي اعتبر ان اتفاق الطائف ليس منزلاً وفيه الكثير من الثغرات، ويجب إدخال تعديلات عليه لا سيما في ما خص صلاحيات رئيس الجمهورية.


بيروت: يعتبر النائب حكمت ديب ( التيار العوني) في حديثه لإيلاف انه من الضرورة تطوير اتفاق الطائف، وهو امر طبيعي في ظل تجربة عمرها 21 عامًا، وقد تبين ان هناك ثغرات، ومن مصلحة الجميع معالجتها، بعد أي تجربة لاي دستور او قانون او قرار معين ضمن حالات خاصة واذا تبين وجود مشاكل في التطبيق، يجب اللجوء الى تطوير هذا القرار او القانون او الدستور، انطلاقاً من هنا وعلى ضوء التجربة تبين ان هناك امورًا وضعت لكي يكون هناك تدخل خارجي باسم المواضيع التي تتعطل ولا تحسم داخليًا، ولا آليات دستورية لحسمها، وهذا يعرِّض البلد لخرق سيادته واستقلاله وقراره، فمن المفيد للجميع ان يتطور هذا النظام، لسدّ هذه الثغرات لكي تأتي الحلول من النصوص، والآليات الدستورية الداخلية وليس من الخارج.

وردًا على سؤال هناك انقسام لجهة هذه المطالبة والبعض يتحدث عن فتنة طائفية في حال حصلت هذه الاصلاحات؟ يجيب:quot; من يطلق هكذا كلام يجب ان يورد السبب، هل هو اليوم امر يتعلق بمصلحة للجميع؟ هل تطالب طائفة لمعالجة هذه الثغرات بوجه طائفة اخرى، شاهدنا، يضيف، 3 عمليات تشكيل حكومة استمرت لاشهر فقط، وهذا امر تتم معالجته بالنص وليس بالشارع، لذلك نلجأ الى تطوير النص بدل لجوء الناس الى الشارع.

اما هل اضر اتفاق الطائف بمصالح المسيحيين في لبنان؟ يجيب:quot; اضر من حيث إنها طائفة مكونة من مكونات البلد، وقد تضرر الجميع وليس فقط الطائفة المسيحية، وسوء تطبيقه أضرّ بالجميع، ليس فقط كنص دستوري، ولكن سوء التطبيق ايضًا أتى لعدم مصلحة الجميع.

ويقول ديب:quot; عندما تكون النوايا طيبة، وهذه العملية لم نطلقها بوجه احد، سنجلس معًا ونتحاور اذا كان هناك من حلول نصل اليها بشكل حواري وهكذا اعتدنا وممكن ان نتقدم في هذا المجال، أما عن قول رئيس الهيئة التنفيذية سمير جعجع ان الاوضاع اليوم ليس مواتية للحديث عن تغيير اصلاحات رئاسة الجمهورية يرد ديب:quot; عاد جعجع وتكلم انه يتفق مع فكرة تطوير الدستورquot;.

المرعبي

بدوره تحدث النائب معين المرعبي ( تيار المستقبل) لإيلاف واعتبر ان الطائف او اي دستور بحاجة إلى تطوير وتحديث ولا يتماشى مع العصر الذي نحن فيه، وليس واقفًا بحدود الزمن الذي هو فيه، ولكن في لبنان هناك وضع خاص مع وجود السلاح، وكل الامور التي تجري، ونرى اليوم كيف الاقلية تنقلب اكثرية والعكس صحيح، فالحق يصبح باطلاً، وهناك امور كثيرة المطالبة لا تتوقف فقط لصلاحيات لرئاسة الجمهورية، وهو موضوع عادل، ولكن هناك امور كثيرة تتعلق باشياء بحاجة الى تطوير وتعديل وتحديث، وخصوصًا التجارب التي مررنا بها منذ الطائف حتى اليوم، ورأينا أن هناك امورًا يجب ان تتعدل وتتحدث، ومن خلال التجربة رأينا ضرورة تعديلها، ولكن ظروفنا تجعل هذا الموضوع مستحيلا القيام به، لا نستطيع اليوم الجلوس على طاولة حوار، وان نتفق على استراتيجية دفاعية، ولا نستطيع تسليم القوى الامنية، مركزًا تخابرًا خلويًا، نختلف اليوم quot;على البيضة من باضهاquot;.

ويتابع:quot; الفتنة الطائفية يتم الحديث عنها كثيرًا ولكننا كشعب واعون اكثر مما يُحكى، فتُستخدم هذه الامور بالسياسة لكن من المستحيل حدوث فتنة طائفية، الشعب اللبناني واع، ومرّ بظروف عصيبة، وحاولوا حتى في الحرب الماضية زجه بالطائفية، لكنه اثبت بكل الظروف والمراحل بانه غير طائفي ولا يتعاطى بالطائفية، وكان سباقًا بإثبات هذه الامور على الصعيد الشخصي، من خلال كل مواطن لبناني.

ويرى المرعبي ان الطائف لم يضر بمصالح المسيحيين في لبنان، هناك بعض الامور تضررت منها بعض الطوائف، كان هناك عدل بكل النواحي، واليوم يظهر ذلك بالتواجد في بعض الوظائف.

ورغم التفاوت بالعدد فبعض السياسيين أصروا على تقاسم وظائف بشكل 50% لكل طائفة.

وهذا ينعكس على وجود نوع من وظائف عمل متدنية بالنسبة إلى طرف، بينما وظائف متاحة بشكل كبير جدًا لطرف آخر.

ولكن كموضوع نتجاوزه اذا انطلقنا من مواطنيتنا، وما يهمنا الوحدة الوطنية والعيش الواحد وهذا اهم من اي موضوع آخر.