قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: أفاد ناشطون الاثنين ان الجيش السوري انتشر في القصير في محافظة حمص (وسط) وفي بلدات عدة في محافظة ادلب قرب الحدود مع تركيا. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان quot;التوتر شديد في محافظة حمص. والجيش انتشر في بلدات في منطقة القصير (جنوب حمص) حيث تم انتشال جثتين مجهولتي الهوية من نهر العاصيquot;.

واضاف المصدر نفسه ان quot;جثثا مشوهة نقلت الى مستشفى مدينة القصيرquot; التي شهدت السبت عمليات عسكرية قتل خلالها 12 مدنيا واعتبر 15 في عداد المفقودين. وتابع المصدر انه في شمال حمص quot;انتشرت الحواجز الامنية بكثافة شديدة على الطرق المؤدية للرستن والهدوء الحذر يخيم على المنطقة الان اثر اطلاق نار كثيف وقصف بالرشاشات الثقيلة استمر لمدة نصف ساعة صباح اليوم في محيط مدينة الرستنquot;.

وفي محافظة ادلب (شمال غرب) quot;اقتحمت قوات عسكرية وامنية صباح اليوم الاثنين قرى كفرعميم والريان والشيخ ادريس الواقعة شرق مدينة سراقب ونفذت حملة مداهمات واعتقالات واسعة ونصبت الحواجز على الطرق واسفرت الحملة حتى الان عن اعتقال 17 شخصاquot;.

وفي مدينة حماة (شمال) على بعد 210 كيلومترات شمال دمشق quot;قضى مدني واصيب ثلاثة بالرصاص مساء الاحد على طريق محردة-حلفاياquot;. وفي الجنوب، في داعل بمحافظة درعا quot;سجل اطلاق نار كثيف طوال الليل بعد احراق مبنى المجلس البلديquot;.

ونظمت تظاهرات طلابية في قرى عدة في المحافظة. وذكرت وكالة الانباء السورية ان quot;اسلحة وذخائرquot; ضبطت في منزل في نصيب (جنوب) قرب الحدود مع الاردن. وعثر في حمص على سيارة محملة بالاسلحة الاسرائيلية وعبوات ناسفة.

واضافت الوكالة انه تم تشييع اربعة عسكريين وعناصر امنيين وطبيب قتلوا في حمص. ويتهم النظام السوري quot;مجموعات مسلحةquot; بقتل العسكريين والمدنيين لاشاعة حال من الفوضى في البلاد. وبحسب تقارير الامم المتحدة اسفر قمع النظام السوري للحركة الاحتجاجية المناهضة له التي انطلقت في منتصف اذار/مارس، عن مقتل 2700 شخص على الاقل واعتقال 15 الفا.