قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأت التحضيرات لانتخابات العام 2013 النيابية في لبنان، وقد اعلن اكثر من فريق سياسي نيته في الترشح، وبينما سألت ايلاف نوابًا سابقين عن نيتهم في الترشح مجددًا، أظهر بعض النواب الحاليين اعتزالهم لسدة البرلمان وعدم رغبتهم بالترشح في الدورة النيابية المقبلة.


بيروت: شهدت انتخابات العام 2009 النيابية في لبنان ظهور نواب جدد في البرلمان وغياب نواب آخرين، من النواب الجدد نذكر على سبيل المثال لا الحصر، النائب عقاب صقر، النائب ميشال الحلو، النائب خضر حبيب، النائب وليد سكرية، النائب زياد القادري، وغابت عن المجلس أسماء أخرى كالنائب السابق مصطفى علوش، والنائب مصباح الاحدب، واسماعيل سكرية، اما الذين بقوا في مراكزهم فمنهم النائب عاطف مجدلاني، العماد ميشال عون، النائب سعد الحريري وكثيرون..

والسؤال اليوم كيف سيكون المشهد في العام 2013، وهل سنرى نوابًا عائدين وآخرين سيتركون قبة البرلمان؟

النائب معين المرعبي يرفض التحدث عن موضوع الانتخابات في العام 2013، ويرجح أنه لن يكون مرشحًا فيها، وهو قرار اتخذه من فترة وأعلنه في اكثر من مناسبة، أما النائب السابق مصطفى علوش فيؤكد أنه مرشح محتمل لتيار المستقبل، ويرى أن رئيس الحزب الاشتراكي النائب وليد جنبلاط سيكون مع قوى 14 آذار/مارس في الانتخابات وقد اعلن عن ذلكمع مجيء مساعد وزارة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان الى لبنان، وتأثير ذلك يعتبر علوش أن المشهد السياسي سوف يستمر على ما هو، ولكن المتغيّر الاساسي الذي سيبنى عليه توازن القوى في لبنان،هوما سيحدث في سوريا، ويؤكد علوش على أن جنبلاط يعلم أن المسألة اولاً تتعلق بالسياسة، وبخاصة في ما يتعلق بسوريا، ويعلم ايضًا أن رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون هو خشبة الخلاص لحزب الله، كما أن هذا الاخير هو خشبة خلاص له، ولا يمكن أن تكون تلك العلاقة الا بهذا الشكل، ويؤكد علوش على أنه من المبكر اليوم الحديث عن كيف ستكون التحالفات في الشمال، وكلها أمور تبقى في اطار الكلام، ولا شيء جدي حتى الآن.

النائب السابق اسماعيل سكرية يرى أنه من المبكر اليوم الحديث إن كان سيعود الى سدة النيابة، ويؤكد أنه مختلف عن الآخرين، بمعنى أنه صاحب نهج وقضية بين يديه،ملف الصحة وغيرها من الملفات، وهو إن دخل السياسة فسيدخلها بلغة الناس، بخاصة ملف الصحة والدواء، وبالتالي يضيف:quot; انا صاحب قضية، وترشيحي يعني أنني متقدم للوصول الى منبر يعطيني زخمًا اكبر لتلك القضية، ولا يعني ما يتم التباحث به خلال الانتخابات أنني تابع لتلك الكتلة أم لا، بمعنى أنه يمكن أن اكون مرشحًا منفردًا فقط لتسجيل موقفيquot;، ويتابع سكرية:quot; سبق خلال دورتين أن جسدت كل تلك القضايا تحت قبة البرلمان، والأهم من ذلك أنه خارج المجلس أقوم بتجسيدها والدفاع عنها، وهي قضية بالنسبة لي،ولكن نوعية الطرح للقضيةداخل المجلس النيابي، من خلال سهولة الاعلام ووجود الاسئلةquot;، تشكل النيابة بالنسبة له منبرًا اعلاميًا وحصانة، وهذا المنبر يعتبر سكرية أنه خسره بخروجه من النيابة، لأن الاعلام المرئي لا يغطي قضيته، والاكثرية الساحقة من اللبنانيين يشاهدون محطات التلفزيونquot;.

ويضيف سكرية:quot; انا احمل قضية تعبّر عن قناعاتي باسلوب الحياة السياسية، وانطلق من العمل السياسي وأترجم شعاراتي السياسية من خلال قضايا الناس وصدقيتي في التعاطي، والتصدي لا يكون من خلال الكلام، كما يفعل الكثيرون، ومن ناحية أخرى نرى النهب والسرقة والتواطؤ والسكوت على الفساد، انا نائب كسر العرف في تاريخ لبنان، حملت قضية فصلتها عن السياسة في لبنان، من خلال 8 و14 آذار/مارس.quot;

بالنسبة للدائرة التي تنتمي اليها، أي بعلبك الهرمل، هل بدأت التحالفات هناك ترسم خطواتها؟ يجيب سكرية:quot; لا يزال من المبكر الحديث عن الموضوع، والارجح أن يبقى القانون الانتخابي على ما هو عليه، والقوة الضاربة حزب الله، وهذا الاخير غير مستعجلquot;، ولدى سؤاله هل ستكون متحالفًا مع حزب الله في حال ترشحت للنيابة؟ يجيب سكرية:quot; الوقت ليس لهذا السؤال، نتكلم بالموضوع لاحقًاquot;.

النائب السابق فارس سعيد يؤكد لـquot;إيلافquot; ترشيحه في جبيل، ويرى أن الانتخابات النيابية في العام 2013 ستكون جيدة، ولا يعرف الى أي مدى سيؤدي تموضع جنبلاط مع قوى 14 آذار/مارس الى عودة المعارضة اكثرية، ويفضل أن يتم توجيه هذا السؤال الى جنبلاط.

...عادوا أو سيتركون؟ بصمات التحضير للانتخابات النيابة بدأت تظهر، والفصل لصناديق الاقتراع في العام 2013.