قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كان المسجد ميتا منذ أيام الانقلاب الأموي فدبت فيه الحياة مع الثورة العربية.
وكانت الخطبة لا تستحق عناء الاجتماع؛ فمهمة الخطيب كانت الحديث عن الجنة، في الوقت الذي يعيش الناس في واقع هو اقرب للجحيم.
ولكن ثبت مع اندلاع الثورة العربية الكبرى أن المسجد هو الخندق الأخير للجماهير بعد أن لم يبق مكان للاجتماع.
خطبة الجمعة أهميتها اليوم ليست في حديث إمام يعيش عصر فقهاء عصر المماليك، ويتكلم بلغة المماليك، ويتعمم بعمامة المماليك.
يأكل من مائدة السلطان، ويدعو للسلطان بالبقاء مستريحا على ظهر العباد إلى يوم التناد، كما رأينا في مصطلحات البيعة التي احتفل بها عباد الوثن في دمشق في 17 جولاي 2011م وهم يهتفون للقائد الأبدي بالدم بالروح نفديك يا أبو الجماجم....
المشكلة في تجمع الناس وتظاهرهم أصبحت مقلقة للنظام البعثي في سوريا، فكيف يمكن فض هذا الاجتماع بالأصل حتى يستريحوا من كل تجمع وتظاهر للناس؟
في قناعتي أن النظام الأسدي أخطأ طريقه مرة أخرى في الحل الجذري لتجمع الناس واحتشادهم في المساجد..
والحل هو عند وزير الخارجية السمين الذي اعتبر أن أوربا غير موجودة على الخارطة..
يمكن تطبيق نفس المنطق بحل أسهل فنقول:
لنعتبر أن المساجد غير موجودة!!
وبإمكان فتوى من مفتي الجمهورية ومباركة من البوطي أن تصدر الفتوى على الشكل التالي:
يمنع دخول المساجد والتجمع فيها لأنها تقود إلى فتنة، وما قاد إلى الحرام فهو حرام، ولذا أفتينا بإغلاق المساجد إلى حين آخر..
لو أمكن إغلاق المساجد كما فعل الشيوعيون في طاشقند وكازاخستان لارتاحوا وأراحوا العباد والبلاد.
تغلق جميع المساجد حتى إشعار آخر حماية لدماء المواطنين من المندسين والإرهابيين والسلفيين..
وأي اقتراب ومحاولة تجمع في المسجد أو قريبا منه تعالج بالرصاص الحي...
عليهم إذن اللجوء إلى الأسلوب النازي القديم بنصب الرشاشات وحصد الناس حين الاقتراب أو محاولة التجمع في المساجد...
كنت قد كتبت فيما سبق عن خطيئة الأب الوحش في شتاء عام 1982م أنه دمر نصف حماة وأبقى النصف الآخر الذي يتظاهر برمته في وجه الابن الوحش!
كان عليه أن يفعل ما فعلت روما مع قرطاج فيدمرها كلية ويحرثها بالمحراث الروماني ويرش أرضها بالملح فلا ينبت زرع وضرع..
ولكن هذه الخطيئة القاتلة من الأب يدفع ثمنها الابن حاليا ويحتار في حلها روح القدس في قم وأصفهان...
وحاليا يجب على النظام اللجوء للحلول الجذرية في حالات لا ينفع فيها الطب والتطبيب ... وآخر الدواء الكي كما قالت العرب...
لو أمكن للنظام إغلاق المسجد الذي تدب فيه الحياة حاليا ويبكي البوطي على غياب هدوئه ويعتذر الحسون عن المخربين فيه..
لو أمكن للنظام إغلاق المسجد فقد أمسك مفتاح الحل؛ فلا يتجمع الناس ولا يتظاهرون، وبالتالي يحمي النظام أرواحهم من القتل شفقة بهم، وتهدأ الأمور، ويستمر القائد الأبدي يحكم إلى الأبد..
ولكن السؤال المتدفق من جديد هل هذا ممكن؟؟
كان يمكن معالجة الأمر مبكرا؛ فدرهم وقاية خير من قنطار علاج، والحالة الآن لا تنفع معها قنطار وقناطير، فالجماهير تهتف:
الشعب يريد إسقاط النظام..
الشعب يريد إسقاط النظام..
ليجرب إذن الدواء الأخير في وجه الجماهير الغاضبة ويعلن إغلاق المساجد حتى إشعار آخر بتوقيع من مفتي الجمهورية ووزير الأوقاف وبركة البوطي .....
لعل الثورة أن تقف؟ والنار في الغابة أن تكف عن اللهيب!