قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبدت الصحافة الإسبانيّة بتوجهاتها كافة، المدريديّة والكاتالونيّة، إستياءها البالغ من تصرف مدافع الريال بيبي ضد الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة في مباراة ذهاب ربع نهائي كأس ملك إسبانيا، التي أقيمت مساء الأربعاء على ملعب سانتياغو برنابيو.


لقطات بيبي معميسي وفابريغاس وبوسكيتس

أثار تصرف البرتغالي بيبي مدافع ريال مدريد ضد نجم برشلونة ميسي في كلاسيكو كأس الملك إستياءً بالغاً من الصحافة الإسبانيّة بتوجهاتها كافة،المدريديّة والكاتالونيّة.

وإنتقدت الصحافة سلوك المدافع البرتغالي، ووصفته بالشخصيّة السلبيّة في كلاسيكو الأرض، الذي إنتهى لمصلحة برشلونة بنتيجة هدفين لهدف.

وكان بيبي قام بدهس يد المهاجم الأرجنتيني ميسي لحظة سقوطه على أرضيّة الميدان، في لقطة تستحق إشهار البطاقة الحمراء، إلا أن حكم المباراة لم يُشاهد الواقعة المذكورة.

وذكرت صحيفة quot;ماركاquot; المدريديّة أن بيبي تقمّص دور اللاعب السلبي من جديد في مباريات الكلاسيكو، التي كان آخرها مباراة الذهاب في كأس الملك.

في أول رد فعل على الواقعة، قال مهاجم مانشستر يونايتد واين روني عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي quot;تويترquot;: quot;بيبي .. يا أحمق هدِّئ من أعصابك عند مقابلة الناسquot;، كما اعتبر هدف الفوز، الذي أحرزه الفرنسي إيريك أبيدال، بمثابة هدية إلى بيبي.

شاطر متوسط ميدان آرسنال جاك ويلشير رأي زميله في المنتخب روني واصفاً المدافع البرتغالي بـquot;المأساةquot;.

وعلق مورينيوفي المؤتمر الصحافي،الذي عقدهعقب المباراة،قائلاً: ''إذا كان بيبي داس على ميسي عمداً، فهذا أمر يستحق عليه التوبيخquot;، في إشارة صريحة إلى السلوك الشائن، الذي أقدم عليه مواطنه في الكلاسيكو.

لا تعدّ واقعة دهس يد ميسي الوحيدة لبيبي في المباراة، حيث حصل البرتغالي على بطاقة صفراء، إثر تدخل عنيف على لاعب وسط برشلونة سيرجيو بوسكيتس.

في لقطة ثانيّة، إدّعى بيبي التمثيل في كرة مشتركة مع متوسط ميدان البارسا سيسك فابريغاس، في محاولة منه للحصول على خطأ لمصلحته، إلا أن الإعادة التلفزيونيّة أظهرت عدم إحتكاك فابريغاس بالبرتغالي إطلاقاً.

وسبق لبيبي أن طرد في كلاسيكو دوري الأبطال في الموسم الماضي عندما تدخل بعنف على قدم الظهير البرازيلي دانييل ألفيس، الأمر الذي كلف فريقه غالياً بالخسارة بهدفين نظيفين، مما سهّل مأموريّة برشلونة في التأهل إلى نهائي المسابقة الأوروبيّة، وإحراز اللقب الرابع لاحقاً على حساب مانشستر يونايتد الإنكليزي.

أما في المعسكر الكاتالوني، فقد قالت صحيفة quot;سبورتquot; إن ريال مدريد إعتاد اللعب بعنف وخشونة مفرطة ضد برشلونة منذ تولي البرتغالي جوزيه مورينيو مهمة تدريب الفريق الملكي في صيف 2010.

وشهدت مباريات الكلاسيكو منذ قدوم مورينيو إلى الدوري الإسباني حالات طرد متكررة للاعبي ريال مدريد، بسبب الخشونة في الأداء، تنوعت بين سيرجيو راموس وبيبي وأنخيل ديماريا ومارسيلو.

وتقام مباراة الإياب في 25 من الشهر الجاري على ملعب كامب نو، حيث بات يكفي برشلونة الفوز أو التعادل بأي نتيجة من أجل التأهل إلى نصف نهائي المسابقة المحليّة، التي خسرها في السنة الماضية أمام ريال مدريد تحديداً.

وأدان لاعبو البارسا الخشونة المفرطة ضدهم من قبل لاعبي ريال مدريد، من خلال تصريحاته التلفزيونية عقب المباراة، أو من خلال حساباتهم الشخصيّة على مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة quot;تويترquot;، كما أخبروا مديرهم الفني بيب غوارديولا ما فعله اللاعب البرتغالي من إحتكاكات.