قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حطم نادي برشلونة الإسباني الرقم القياسي في عدد مرات الحصول على ضربات الجزاء خلال مباريات الدوري الإسباني لكرة القدم إلا أن الإحصائيات والأرقام تؤكد بوضوح أنه لم يستفد منها سوى بنسبة ضئيلة بعدما كانت تشير نتائجه إلى تفوق لافت على منافسيه!


حازم يوسف-إيلاف: تحصل نادي برشلونة الإسباني على ثلاث ضربات جزاء خلال مباراته الأخيرة أمام سبورتينغ خيخون ضمن الجولة الخامسة والثلاثين من الدوري المحلي لكرة القدم.

وبالركلات الثلاث الأخيرة التي كانت إحداها مثيرة للجدل بشكل لافت، عزز برشلونة رقمه القياسي كأكثر نادٍ حصولاً على ضربات الجزاء في البطولة الإسبانية في موسم واحد إذ بات في جعبته 19 ركلة في 35 جولة لُعبت حتى الآن!

وتداول رواد وزوار مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية الرقم القياسي للبلوغرانا وتباينت الآراء ما بين أنصار وجماهير برشلونة ومشجعي الأندية المنافسة خاصة الغريم التقليدي ريال مدريد.

ورأى أنصار برشلونة بأن رجال المدرب لويس إنريكي الأكثر لعباً داخل منطقة العمليات علاوة على تواجد الثلاثي الهجومي المعروف إعلامياً بـ"MSN" إذ يُعرف عن الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروغوياني لويس سواريز المراوغة الفائقة والهروب بذكاء من المدافعين خاصة البرغوث ما يؤهل الفريق الحصول على ركلات جزاء كثيرة بسبب أخطاء لاعبي الخصوم.

في المقابل، يعتقد مناصرو ريال مدريد والأندية الأخرى بأن القرارات التحكيمية في الليغا تساعد برشلونة بشكل واضح وتمنحه ركلات جزاء كثيرة مستدلين بالرقم القياسي في عدد مرات احتساب "البلنتيات" خاصة في حال تأزم الموقف ولم يستطع هجوم البلوغرانا في فك طلاسم الفريق المنافس!

&ورغم الآراء المتباينة، تؤكد الأرقام والإحصائيات أن برشلونة لم يستفد من "الرقم القياسي" باستثناء مرة وحيدة إذ احتسب أغلبها بعد حسم الفريق الكاتالوني نتيجة المباراة أو تقدمه بفارق كبير من الأهداف على خصمه.

ويتصدر برشلونة جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 82 نقطة بالتساوي مع أتلتيكو مدريد مع أفضلية على الروخي بلانكوس بسبب المواجهات المباشرة بين الفريقين فيما يحتل ريال مدريد المرتبة الثالثة بنقطة أقل قبل ثلاث جولات على النهاية.

ونجح برشلونة في اقتناص نقطة وحيدة من أصل 82 حصدها حتى الآن بواسطة ضربة جزاء كانت أمام فياريال على ملعب "المادريغال" حين نجح قائد السيليساو نيمار في هز شباك الغواصات الصفراء قبل نهاية الشوط الأول في المواجهة التي انتهت بالتعادل بين الطرفين بهدفين لمثلهما.

وحصل برشلونة على ركلة جزاء أربع مرات حين كان النتيجة "سلبية" مع منافسيه نجح في التسجيل في مناسبتين فيما أضاع مثلهما لكنه حقق فوزاً عريضاً بنتائج تتراوح ما بين ثلاثة أهداف إلى ستة في 3 من هذه اللقاءات.

ولم يكن برشلونة صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الحصول على ضربات الجزاء في الليغا خلال موسم واحد فحسب بل كان لافتاً إضاعة الثلاثي الهجومي اللاتيني لـ7 ركلات ما يشير إلى أن البلوغرانا لا يعتمد على التسجيل من ضربات الجزاء في أغلب الأحيان!