قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قندهار: إتهمت الشرطة الافغانية قوات الحلف الاطلسي بقتل ثلاثة مدنيين في عملية استهدفت زعيما في حركة طالبان في احدى قرى ولاية هلمند (جنوب)، الامر الذي نفاه الحلف.

وصرح الرجل الثاني في شرطة الولاية كمال الدين خان quot;قتل ثلاثة مدنيينquot; مساء الاحد، مضيفا ان 14 متمردا قتلوا ايضا في الهجوم.

واصدرت القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن في افغانستان (ايساف) بيانا حول العملية اكدت فيه ان قواتها قاتلت quot;من بيت الى بيت للعثور على قيادي في طالبانquot;.

وافادت القوة ان quot;المعلومات الاولى تشير الى عدم اصابة اي مدني في المهمةquot;.

وشاهد صحافي ثمانية جرحى مدنيين من بينهم امرأة وطفلان في احد مستشفيات ولاية قندهار المجاورة حيث تلقوا العلاج لاصابتهم التي تسببت بها القوات الدولية كما قالوا.

وتوفي رجلان متاثرين بجروحهما، احدهما في الطريق الى المستشفى والاخر بعيد وصوله، بحسب اطباء واقارب القتيلين.