قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دعت السفيرة الأميركيّة في لبنان الى السماح للمحكمة الدوليّة بالعمل quot;بعيدا عن التدخل الخارجيquot;.

بيروت: جددت السفيرة الاميركية في لبنان اليوم الجمعة دعم بلادها للمحكمة الدولية التي تنظر في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، داعية الى السماح لها بان quot;تكمل عملها (...) بعيدا عن اي تدخل خارجيquot; وحتى مثول المسؤولين عن الجريمة امام العدالة.

وقالت السفيرة مورا كونيللي عقب لقاء مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وبحسب بيان صادر عن السفارة الاميركية، ان quot;الولايات المتحدة تحذو حذو الامين العام للامم المتحدة (بان كي مون) وحكومات فرنسا وتركيا ومصر والمملكة العربية السعودية في مواقفهم لناحية دعم عمل المحكمة الخاصة بلبنانquot;.

واضافت بحسب البيان الذي نشر على الموقع الالكتروني للسفارة، quot;ينبغي السماح للمحكمة ان تستكمل عملها حسب الجدول الزمني الخاص بها ومن دون تدخل خارجيquot;.

وشددت كونيللي على ان quot;المحكمة مؤسسة مستقلة وغير سياسية وقد تم تشكيلها بموجب اتفاق بين الامم المتحدة وحكومة لبنانquot;.

وقالت ان المحكمة انشئت quot;لوضع حد لحصانة الاغتيالات السياسية في لبنان، ويجب ان تستكمل عملها الى ان يمثل المسؤلون عن اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وغيره من الشخصيات امام العدالةquot;.

ويشهد لبنان منذ اسابيع جدلا سياسيا حادا يتمحور حول المحكمة الخاصة بلبنان التي انشاتها الامم المتحدة العام 2007 لمحاكمة قتلة الحريري الذي اغتيل مع 22 شخصا اخرين في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.

وتتعرض المحكمة لانتقادات حادة من حزب الله الذي يشكك في مصداقيتها ويعتبرها quot;اداة اميركية واسرائيليةquot;، في ضوء تقارير تتحدث عن احتمال توجيه الاتهام في الجريمة الى الحزب في القرار الظني المنتظر صدوره عن المحكمة.

وعبر سياسيون ومحللون عن خشيتهم من ان يؤدي اي اتهام لحزب الله الى اعمال عنف في لبنان.

وعبرت كونيللي عن قلق الولايات المتحدة quot;ازاء اي عمل من شأنه ان يقوض السيادة والاستقرارquot;.

وقالت ان quot;لبنان قويا ومستقرا وذي سيادة هو في مصلحة الجميع، اي الشعب اللبناني والمنطقة والولايات المتحدة والمجتمع الدوليquot;.