قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت النيابة العامة في طهران الافراج عن مخرج ايراني بكفالة بعد اعتذاره، حيث اوقف مع المخرج جعفر باناهي في الاول من اذار/مارس في طهران.

طهران: افادت النيابة ان محمد رسولوف افرج عنه بعد اعتذاره، ولم تقدم المزيد من التفاصيل. ولم تحدد النيابة قيمة الكفالة. كما اعلنت عن الافراج بكفالة عن شخصيتين اخريين من بينهما الصحافي الاصلاحي علي اكبر منتجبي الذي اوقف في مطلع شباط/فبراير.

واوقف باناهي الذي نالت افلامه الكثير من الجوائز الدولية في منزله في طهران الى جانب 16 شخصا اخر. وافرج عن 14 من الموقوفين من بينهم زوجته وابنته، بعد ايام. واعلنت طاهرة سعيدي زوجة باناهي الثلاثاء لوكالة فرانس برس انها لم تتمكن من لقاء زوجها منذ اعتقاله في الاول من اذار/مارس. وقالت quot;منذ اعتقاله تحدثت معه مرتين هاتفيا وذهبت الى السجن الخميس لكن لم يسمحوا لي بمقابلتهquot;.

وافاد موقعان ايرانيان على الانترنت استنادا الى تصريحات quot;مسؤولين في وزارة الاستخباراتquot;، ان قوات الامن اعتقلت المخرج في طهران لأنه كان يعد فيلما عن التظاهرات التي تلت الانتخابات في ايران في خطوة اعتبرت quot;معادية للنظامquot;. وافاد موقع quot;تبناكquot; المحافظ ان جعفر باناهي كان ينوي quot;عرض هذا الفيلم في الخارجquot;. لكن ابنه نفى هذه المعلومات.

ويعتبر جعفر باناهي (49 سنة) احد مخرجي quot;الجيل الجديدquot; من السينمائيين الايرانيين المشهورين في الخارج. فقد حاز جائزة الاسد الذهبي في مهرجان البندقية سنة 2000 عن فيلمه quot;الدائرةquot;، وجائزة الدب الفضي في مهرجان برلين سنة 2006 عن فيلمه quot;تسللquot;. وحصل مرتين على جوائز في مهرجان كان (quot;الكرة البيضاءquot; الذي حصل على الكاميرا الذهبية في 1995 وquot;الذهب الاحمرquot; الذي حصل على جائزة لجنة quot;نظرة ماquot; سنة 2000).