قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: أعلن امير الكناني امين عام كتلة الاحرار الممثلة للتيار الصدري في الائتلاف الوطني العراقي عدم الممانعة في إسناد رئاسة الحكومة لمرشحي القائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي، ورأى أن على إئتلاف دولة القانون اختيار خانة المعارضة في حال الاصرار على ترشيح زعيمه رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية أخرى.

وقال الكناني في تصريح لوكالة (آكي) الايطالية للانباء الخميس quot;لا مشكلة لدينا في ان يترأس رئاسة الوزراء شخص من العراقية او من الائتلاف الوطني بقدر ما ننظر لمسألة تطبيق البرنامج الحكومي التي ستنتهجه الحكومةquot; القادمة.

وأكد القيادي الصدري ان quot;الائتلاف ماض بمشارواته الجدية مع القائمة العراقية وائتلاف الكتل الكردستانية لتشكيل تحالف ثلاثي يشكل الحكومة المقبلةquot;، وأضاف quot;إن رغب ائتلاف دولة القانون بالمشاركة معنا فنحن نرحب بهم، اما اذا بقى في إصراره على موقفه بترشيح زعيمه نوري المالكي فإن عليه ان يختار خانة المعارضةquot; ، على حد وصفه.

ونوه أمين عام كتلة الأحرار الى ان quot;قائمة علاوي اصبحت لديهم قناعة بعدم تمكنهم من تشكيل الحكومة الا بمشاركة الكتل الاخرى والاتفاق معهاquot;، إلا أنه لفت إلى أن quot;المفاوضات التي يجريها الائتلاف الوطني مع العراقية والاكرد لم تتطرق حتى الان لمسألة من سيرأس الحكومة، وانما تناولت استحقاقات الكتل بالمناصب الحكومية والوزارات ومناقشة البرنامج الحكوميquot;، على حد تعبيره.

وعن امكانية اعادة ديمومة التحالف الوطني، أوضح ان هذا الامر quot;مرهون بتقديم دولة القانون لمرشح بديل عن المالكي خلال هذه الايامquot;، نافيا وجود حوارات ومفاوضات جانبية ما بين ائتلافه وائتلاف دولة القانون.

وكان الائتلاف الوطني قد أعلن تعليق حواراته مع دولة القانون، مطالبا بضرورة اسراعه بتقديم مرشح بديل عن المالكي، لكنه اكد بالمقابل quot;التمسكquot; بالتحالف الوطني باعتباره الكتلة النيابية quot;الأكثر عدداًquot; في البرلمان العراقي الجديد.

واعلنت كتلتا دولة القانون والائتلاف الوطني بزعامة عمار الحكيم اندماجهما بعد اعلان نتائج انتخابات السابع من آذار/مارس قي كيان سياسي موحد تحت مسمى quot;التحالف الوطنيquot; وترى الكتلتان أنهما تحققان بذلك quot;الكتلة النيابية الاكبرquot; التي يعهد اليها تشكيل الحكومة، الا انهما فشلتا حتى الان في التوافق على تسمية مرشح واحد لمنصب رئيس الوزراء.