قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت مجموعات متفرقة في الموقع الاجتماعي فايسبوك، عن تأسيس حركات ومجموعات تدعوا إلى التظاهر في المغرب.

غير أن الملفت للانتباه أن هناك اختلاف حول موعد تنظيم هذه المظاهرة، وفيما تطالب مجموعة بتنظيمها يوم، 20 شباط- فبراير الجاري، وهو الموعد الأكثر ترجيحا لتنفيذ الخطوة الاحتجاجية، تتمسك أخرى بضرورة الإبقاء على التاريخ الأول المحدد في، 27 من الشهر نفسه، في حين اقترحت مجموعة ثالثة أن تنظم، في 2 آذار مارس المقبل.

ولكن الانقسام لم يكن في التاريخ فقط، بل ظهر حتى على مستوى المواقف، إذ بادرت مجموعة من الشبان المغاربة على فايسبوك إلى اقتراح تنظيم ما أسموه quot;مسيرة حب للملكquot;، في 6 من الشهر الجاري، في خطوة تلي تصريحات ابن عم العاهل المغربي الملك محمد السادس لصحف إسبانية، تنبأ فيها بامتداد موجة الاحتجاجات الشعبية ضد الأنظمة إلى المغرب.

وبالنسبة للمجموعة الأولى، فقد أعلنت، في بيان تأسيسي، عن ميلاد حركة quot;حرية وديمقراطية الآنquot;، على أرضية مطالب تتمثل في quot;إلغاء الدستور الحالي، وتعيين لجنة تأسيسية من كفاءات هذا البلد النزيهة لوضع دستور جديد يعطي للملكية حجمها الطبيعيquot;.

كما طالبت بـ quot;حل البرلمان، والحكومة، والأحزاب، التي ساهمت في ترسيخ الفساد السياسي، والقيام بإجراءات فورية حقيقية وملموسة للتخفيف عن معاناة الشعب المغربي، وإحداث صندوق عاجل للتعويض عن البطالة، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، إلى جانب تعيين حكومة مؤقتة تقوم بالتدبير المؤقت، في انتظار وضع الدستور، وتوافق الهيئات والفعاليات النزيهة من كافة فئات الشعب على ما يجب القيام به، في إطار التعاقد المجتمعي الجديد بين الملكية والمجتمعquot;.

وتشير quot;حركة 20 فبرايرquot; إلى أنها quot;حركة مجتمعية شبابية لا تأخذ التعليمات إلا من الشعب، وأنها أنشئت للإحتجاج على السيطرة الفاسية الفهرية على الحكومة والإقتصاد، وأنها انعكاس لنبض الشارع المقهور والمنادي بإصلاحات جوهرية لا ترقيعيةquot;.
أما فيما يخص المجموعة، التي اقترحت 2 آذار مارس المقبل، فهي تضم، مناضلين ومناضلات من اليسار، بينهم من هو منظم حزبيا ومن هو مستقل.

وأكدت على فايسبوك أنها بصدد quot;التهيئ لنداء يعكس المطالب الديمقراطية الحقيقية للشعب المغربي من وضع دستور جديد، وإقالة الحكومة الراهنة، وتكليف حكومة مؤقتة لتصريف شؤون البلاد إلى حدود تنظيم الاستفتاء، وإجراء انتخابات ديمقراطية حقيقية، وذلك في إطار ملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم، كما هو متعارف عليه عالمياquot;.
وذكرت المجموعة أنها quot;بصدد جمع توقيعات على هذا النداء من قبل مسؤولين حزبيين من اليسار، بصفتهم الفردية وليس الحزبية، ومن مثقفين، وفاعلين جمعويين، ومناضلين مستقلينquot;.

وأبرزت أنه quot;إذا كان البعض من الإخوان اقترح، يوم 27 فبراير أو 20 فبراير، فإننا من جهتنا نقترح يوم 2 آذار، وذلك لسببين، أولا أن يتاح لنا الوقت الكافي للتنسيق بين كل هذه الأطراف، وثانيا لدلالة 2 مارس في تاريخ المغرب باعتباره اليوم الذي أعلن فيه رسميا عن استقلال المغربquot;.

يشار إلى أن مجموعة الشباب الداعين إلى تنظيم quot;مسيرة حب للملكquot; برروا مبادرتهم بالقول quot;في تونس أقيمت ثورة الحرية وفي مصر جمعة الغضب، وذلك لكسر قيد الغل والقهر والإطاحة بالطغاة، والآن أريد من كل مغربي المشاركة في مسيرة الحب يوم الأحد 6 فبراير لتكريم ملكنا العزيز، لحبه لوطنه وشعبه والسهر على تنميته، ولنرسل رسالة لكل الحكام: الطاغية جزاؤه يوم الغضب والخلع، أما الصالح الذي يخدم بلاده جزاؤه مسيرة المحبةquot;.