قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعربت الصحف البريطانية الاربعاء عن مخاوفها من تورط بريطانيا في النزاع في ليبيا ومواجهة quot;فيتنام جديدةquot; بعد قرار لندن ارسال مستشارين عسكريين لدعم الثوار الليبيين.

وكتبت صحيفة quot;الغارديانquot; انه quot;علينا ان نذكر بان القرار الدولي 1973 لا يجيز للدول بتقديم الدعم للثوار والدفاع عن المجموعات المسلحة او طرد (معمر) القذافيquot;. واضافت quot;كما انه لا يجيز غزو قوات للبلاد كما حصل في العراق (...) لكن في الواقع هذا ما يحصل تماما. وعلينا الا نخدع انفسنا لان هذه العملية اطلقتquot;.

وقالت صحيفة quot;تايمزquot; ان ارسال مستشارين quot;اثار على الفور مخاوف من تورط بريطانياquot; في النزاع الليبي مشيرة الى ان quot;شبح حرب فيتنام يهيمن على النقاشات حول اي نوع من التدخل في ليبياquot;. وعنونت صحيفة quot;ديلي ميلquot; على صفحتها الاولى quot;تحذير حول مخاطر فيتنام جديدquot; مؤكدة تصريحات ادلى بها بعض النواب. وشددت الديلي تلغراف على quot;المخاوف من تورط بريطانيا في نزاع مثل حرب فيتنامquot;.

وقالت الصحيفة ان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد quot;كاميرون استبعد في نهاية الاسبوع الماضي اي احتلال او غزو لليبيا لكنه اختار كلماته بعناية فائقة ليترك الباب مفتوحا لانتشار عسكري على الارض الذي سنشهده عن قريبquot;. واضاف المصدر ان quot;كل تطور جديد في هذا النزاع يترك الانطباع بوضع استراتيجية بطريقة مرتجلةquot;. والثلاثاء دق عدد من البرلمانيين ناقوس الخطر.

وقال النائب الليبرالي الديموقراطي منزييس كامبل ان quot;ارسال مستشارين بهدف محدود يدخل بالطبع في اطار القرار 1973 لكن هذا يجب الا يعتبر مرحلة اولى لانتشار عسكري لاحقquot;. واضاف ان quot;حرب فيتنام بدأت بارسال مستشارين عسكريين. علينا التحرك بحذر كبيرquot;. من جهته قال النائب العمالي ديفيد وينيك quot;هناك خطر التورطquot; في ليبيا منتقدا quot;التصعيد في التورط البريطانيquot; في ليبيا.