قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

متظاهرون يحملون العلم المصري في ميدان التحرير يوم أمس الثلاثاء

فيما تتصارع القوى السياسية في مصر على quot;كعكة الثورةquot;، ويحاول كل فصيل إستعراض قوته أمام الآخر من خلال المبارزة بالدعوات إلى تظاهرات مليونية، إستعداداً للمعارك الإنتخابية المقبلة، يقف المصريون البسطاء بحالة من الغضب والسخط بسبب تردي أوضاعهم الإجتماعية والإقتصادية وتفشي البطالة والفقر وشيوع الفوضى والإنفلات الأمني، وتجاهل أزماتهم اليومية. وبدأوا يكفرون بالثورة التي خرجوا من أجلها في الميادين والشوارع، وقدموا الغالي والنفيس من دماء أبنائهم في سبيل نجاحها.


بعد إنقضاء خمسة أشهر على سقوط نظام حكم الرئيس مبارك، يقف المصريون العاديون، ممن ليسوا ضمن تيار أو حزب سياسي على أعتاب مرحلة جديدة من تاريخهم، يقفون على شاطئ جديد، ينظرون إلى مستقبلهم، خوفاً وطمعاً، خوفاً من زيادة حدة الأزمة الإقتصادية وتفشي الفوضى، وطمعاً في تحسن الأحوال، وبناء الجمهورية الثانية على أسس العدل والحرية والديمقراطية، وقبل هذا بناء إقتصاد متين يحقق العدالة الإجتماعية لهم في مواجهة النخبة.

سلبيات الثورة

يعمل محمد أبو السعود كيميائي في شركة لتصنيع الأدوية، ويرى أن للثورة سلبيات أكثر من إيجابيات، ويقول لـquot;إيلافquot; والغضب باد على ملامحه: إن أخطر سلبياتها إنتشار البلطجية في كل شبر من أرض مصر، وسط إنفلات أمني واضح، مما جعل غالبية الناستعيش في حالة رعب دائم، فأنا أنام يومياً على أصوات طلقات الرصاص في منطقة شبرا الخيمة التي أقيم فيها، ولم أعد أستطيع العمل quot;شفت أو ورديةquot; أخرى في الشركة، لأسباب عدة،أولها أن حجم الإنتاج إنخفض بشكل واضح بعد توقف التصدير للخارج، فضلاً عن أنني أخشى ترك زوجتى وأطفالي في المنزل ليلاً، كما أخشى على نفسي من العودة من مقر الشركة في مدينة السادس من أكتوبر، حيث يقطع البلطجية الطريق أحياناً كثيرة.

لكن أليست هناك أية مميزات الثورة؟، يرد أبو السعود قائلاً: حتى الآن ليس هناك من ميزة سوى إتساع مساحة حرية الرأي والتعبير، إلى حد أنها صارت فوضى، فالكل يشتم ويكيل الإتهامات للآخرين بدون سند، فلننظر مثلاً إلى الصحف ووسائل الإعلام المختلفة سنجد أنها تمتلئ يومياً بآلاف الإتهامات بالفساد والسرقة وإهدار المال العام لأي شخص، وتحول الأمر إلى تصفية حسابات، رغم أن هؤلاء قد يحصلون على البراءة بعد ذلك، وبعضهم ينصرف من سراي النيابة من دون توجيه أية إتهامات إليه. من يرد لهؤلاء سمعتهم مرة أخرى؟ من يمسح دموع أبنائهم بعدما تشوهت صورة آبائهم أمام الرأي العام؟.

وأضاف موجهاً: إن الحرية التي طالب بها الثوار وخرج من أجلها المصريون بالملايين إلى الشوارع تحولت إلى فوضى، وإرتدت إلى صدورهم مرة أخرى؟. وتابع موضحاً: إن المعتصمين في ميدان التحرير وفي السويس إستخدموا الحرية في الإعتصام وإبداء الرأي بطريقة خاطئة، إنهم الآن ينتقمون من البسطاء.

ويضيف quot;وإذا كانوا حقاً يعملون من أجل الشعب، فلماذا يغلقون أكبر مجمع للمصالح الحكومية، ألا وهو مجمع التحرير، في وجه موظفيه والمواطنين؟، لماذا يعطّلون العمل فيه؟، لماذا يهددون بإغلاق محطة مترو السادات في قلب التحرير، ألا يعلمون أن تعطيل هذه المحطة سوف يصيب الحياة في القاهرة بالشلل التام، بل قد يصيب مصر كلها بالشلل، لأن خمسة ملايين يقصدون القاهرة يومياً آتين من المحافظات الأخرى، لقضاء مصالحهم؟quot;.

ومضى يتساءل ساخطاً: لماذا يقطع المتظاهرون في السويس طريق العين السخنة الحيوي في وجه الناس، لماذا يعطلون حركة المرور؟ هل هذه هي الحرية التي ينادون بها؟ إن الثوار الحقيقيين الذين خرجوا في مظاهرات لمدة 18 يوماً حتى تنحّى مبارك لم يقطعوا طريقاً، ولم يعطلوا العمل في أية مصلحة حكومية؟، لماذا يصرّ من يصفون أنفسهم بشباب الثورة والتيارات السياسية الأخرى على أن يجعلونا نكفر بالثورة، ونحنّ إلى عهد مبارك؟.

قوى خارجية

مصطفى شقيق محمد لم يكن مؤمناً بالثورة منذ إندلاعها، ولديه قناعة بأن هناك قوى خارجية ساعدت على تأجيجها وإدارتها بحنكة وحرفية مخابراتية، لكنه في أية حال فرح جداً بتنحّي مبارك، وإنهيار حلم الوريث، الذي كان يرفضه.

ويقول مصطفى، الذي يعمل فنيًا في إحدى شركات تصنيع الأجهزة الإلكترونية، لـquot;إيلافquot; بتنهيدة حارة: كلما رأيت الكثير من العمال وقد فقدوا أعمالهم أو إنخفضت أجورهم بمعدل يصل إلى النصف، وأرى هؤلاء الشباب يعتصمون في ميدان التحرير، تزداد قناعتي بأن الثورة لم تكن شعبية خالصة، بل كانت هناك أياد خارجية تقف وراءها، وإلا فليقل لي المعتصمون في التحرير أياماً وأسابيع: من أين ينفقون على بيوتهم وأسرهم؟ لو أنهم موظفون أو عمال في مؤسسات حكومية أو خاصة وتغيبوا عن العمل لتم فصلهم، بسبب الإنقطاع عن العمل، إذن هؤلاء بلا عمل، وهناك من يدبر لهم نفقاتهم؟.

ويتابع مصطفى ساخطاً: نجحت الثورة في إسقاط مبارك، وها هو ونجليه ورموز نظام حكمه يحاكمون، وهناك إصلاحات كثيرة تحدث يومياً، علماً أنه لولا إنضمام القوات المسلحة إلى الثورة، ما نجحت أبداً، ولصرنا في وضع أصعب من سوريا أو اليمين أو ليبيا، إذن لماذا يصرّ هؤلاء على إتهام المجلس العسكري بخيانة الثورة، والتبعية لنظام مبارك البائد، إنه غباء سياسي وغباء عقلي، لأن المجلس لو كان كذلك ما إنضم إلى صفوف المتظاهرين في 28 يناير، ولنفذ التعليمات بإطلاق الرصاص على الشعب، علينا أن نمنح المجلس الفرصة للعمل، كذلك لابد أن يمنحوا رئيس الوزراء عصام شرف الفرصة للعمل، كفاية إعتصامات وإغلاق للطرق، الناس كرهت الثورة لأنها تسببت في قطع أرزاقهم.

عمال البناء ساخطون

تأثر قطاع البناء والتشييد بشدة منذ إنهيار حكم مبارك، وإعتقال مجموعة من رموز نظامه الذي كان يعمل نسبة كبيرة منهم في هذا القطاع، ومنهم رجل الأعمال أحمد عز إمبراطور الحديد، وأحمد المغربي وزير الإسكان، الذي كان يمتلك مجموعة شركات تعمل في التشييد والسياحة، وزهير جرانة وزير السياحة الذي يمتلك شركات تعمل في إنشاءات القرى السياحية، إضافة إلى شركات هشام طلعت مصطفى وحسين سالم صديق مبارك، وشركات مجدي راسخ صهر مبارك.

ولكن العمال البسطاء الأكثر تأثراً بالركود الذي أصاب هذا القطاع، ومنهم سعيد جمال مبيض محارة يقيم في منطقة أم المصريين في الجيزة، يقول لـquot;إيلافquot;: quot;الحال نايمة جداً، ولا يوجد عمل، في مثل هذه الأيام من كل عام يعتبر موسمًا للبناء والتشييد، وكنا إحنا الصنايعية مش ملاحقين على الشغل، حيث كانت الشركات تنشئ منازل وعمارات وفيلات وقصور، إضافة إلى أن الحكومة كانت تعمل في مشروع الإسكان القومي للشباب ومحدودي الدخل، لكن غالبية هذه المشروعات توقف، بسبب الفوضى الأمنية، وخشية رجال الأعمال من الإستثمار في ظل هذه الأجواء السيئة، كما إن كل فرد لديه مدخرات وكان يستعد لإقامة منزل جديد، تراجع عن المشروع خوفاً منتردى الأوضاع أكثر، فيضطر إلى ترك أمواله في البنوك، ويعيش من أرباحها، لكن نحن الصنايعية كنا نعيش يومًا بيومquot;.

ويتوقع جمال الحاصل على بكالوريوس تجارة جامعة الزقازيق إندلاع ثورة أخرى ضد الثورة الحالية، ولكنها ليست ثورة بلطجية أو يقودها فلول النظام السابق، بل ثورة جياع، في حال إستمرار الوضع على ما هو عليه. لم نكن في حاجة إلى دليل على صدق كلام جمال، لكنه أصرّ على أن نرى quot;عدة الشغلquot;، وهي الأدوات والآلات التي يستخدمها في عمله، وقد ربطها بالحبال والمسامير أسفل المنزل، بعدما كان ينتقل بها من مشروع إلى آخر بين مختلف مدن وأحياء مصر.

الطعام أولاً

نشاط عماد عبده شهاب مرتبط أيضاً بقطاع الإنشاء، حيث يعمل quot;حداد فورفوجيهquot;، ولديه ورشة في منطقة أرض اللواء محافظة الجيزة، ويؤكد أن ورشته مغلقة منذ شهور لا يعرف عددها، وصار يجلس على المقهى يومه وليله في إنتظار إشارة من إصبع أي زبون.

ويقول لـquot;إيلافquot; إنه خرج في الثورة، وهتف بسقوط نظام حكم مبارك، لأنه كان يشعر بالظلم الشديد، وأنه كفقير مهضوم الحقوق، وأن هناك من يأكلون كل خيرات البلاد في بطونهم، ويشير إلى أنه لا يعنيه الدستور أولاً أم الإنتخابات أولاً، ولا يعنيه أن يحكم عصام شرف أم محمد البرادعي، ما يعنيه بالدرجة الأولى هو quot;المم أولاً، الأكل أولاًquot; أولادي لن يعيشوا بالحرية فقط، بل يحتاجون الطعام أيضاً.

ويشير شهاب إلى أن الإقتصاد لن يتحرك ما دام ميدان التحرير مغلقًا، لن تأتي استثمارات للبلاد من دون أن يكفّ أصحاب التيارات السياسية عن الإحتجاج quot;عمال على بطال على الفاضية والمليانةquot;.

لكن هل فقد شهاب إيمانه بالثورة؟ يرد بالنفي، قائلاً: لا لم ولن أفقد إيماني بالثورة، لقد حققت لنا الكثير، وأنقشع عهد الظلم والإستبداد والتعذيب والضرب في أقسام الشرطة، حققت لنا الحرية، وصرنا نفتخر بأننا أصحاب حضارة وحاضر. لكن على السياسيين أن يراعوا ربنا في الثورة، ويراعوا ربنا فينا نحن البسطاء.

الفقراء دائماً يدفعون الثمن، هكذا تقول رجاء خليل ربة منزل وزوجة لرجل يعمل سائق سيارة، وتضيف لـquot;إيلافquot; إن الفقراء هم من إندفعوا بصدورهم العارية في الثورة، وإستقبلوا الرصاص فجرحوا وماتوا، وعندما طالبوا بحقهم في العمل ورفع الرواتب تم قمعهم، وإتهموا بأنه يعطلون الثورة، ويضرون بالإقتصاد، وبدلاً من إستجابة الحكومة والمجلس العسكري لمطالبهم، وبدلاً من مساندة التيارات السياسية لهم، جاء الرد بتجريم ما وصفوه بـquot;الإحتجاجات الفئويةquot;، والقبض على العمال والموظفين وسجنهم أو إلزامهم بدفع غرامة كبيرة، ولأن الواحد فيهم لا يمتلك أموالاً يختار السجن.

وتستطرد رجاء التي كانت متحمسة جداً للثورة، وشجعت ابنها الوحيد محمد سيد وأزواج بناتها على المشاركة فيها، قائلة: بصراحة الحكومة والمجلس العسكري وشباب الثورة جاحدون بحقوق البسطاء الذين كانوا وقودًا الثورة، إنهم جميعاً يتصارعون على السلطة، ويتناسون أن الفقراء يعانون جداً ولا يجدون قوت يومهم.

تنتقد رجاء إغلاق المتظاهرين في ميدان التحرير مجمع التحرير والتهديد بإغلاق المترو وquot;كوبريquot; قصر النيل، وتقول: لماذا يؤذون البسطاء في أعمالهم؟ وتتساءل أيضاً: لماذا لا يتحرك المجلس العسكري من أجل الإسراع في محاكمة رموز النظام السابق وتطهير المؤسسات الحكومية من الفاسدين إلا بعد خروج تظاهرات كبيرة والإعتصام في الميادين؟! إذن هو صراع والفقراء هم من يدفعون الثمن.