: آخر تحديث

وفاة المغني العراقي صلاح عبد الغفور بحادث سير

توفي الفنان العراقي القدير صلاح عبدالغفور مساء أمس الأحد بحادث سير على طريق المطار في أربيل، وجاءت وفاته صادمة لمحبيه وللوسط الفني في العراق.


بغداد:nbsp;نعت نقابة الفنانين العراقيين المطرب العراقي الكبير صلاح عبد الغفور الذي وافاه الأجل مساء يوم الأحد في حادث سير على طريق المطار في أربيل، عن عمر يناهز 60 عاماً ، مخلفاً وراءه تراثاً غنائياً كبيراً وألمًا كثيراً في نفوس أصدقائه ومحبيه، إذ أنه شخصية متواضعة مبدعة ودمثة الاخلاق .
والفنان صلاح عبد الغفور، واحد من المطربين العراقيين الكبارnbsp; الذين أثرواnbsp; الغناء العراقي بالأعمال الجميلة التي إحتفلت بها الذاكرة الجمعية للناس لسنوات طويلة، وهو من جيل ملتزم معروف بإبداعه وإقترابه من هموم الناس، ومثل كل أبناء جيله عانى الكثير، وقد خاض في المدة الأخيرة تجربة جديدة من خلال إعداده وتقديمه لبرنامج غنائي أسبوعي يحمل عنوان quot;صولوquot; يعرض على قناة AUC الفضائية ، وقد تحدث لـ (ايلاف) عن هذه التجربة بقوله : (وفي الحقيقة انا لست مقدم برامج ولكن اتتني الفكرة من رغبتي ومحبتي لدعم الفنان العراقي والأغنية العراقية التي لم تعد تتابع بشكل كبير، كما أن البرنامج سيكون رحلة لتسليط الضوء على التراث العراقي وعلى هوية الأغنية العراقية الحقيقية ولتحفيز الاصوات الشابة الجميلة لإختيار الكلمة الجميلة واللحن الأصيل وكذلك لدعم الفنان العراقي ومتابعته في حياته قبل مماته) ، كما أنه كان يعمل مديرًا اعلاميًا لمجموعة شركات العادل في أربيل .
ولدnbsp; الراحل في ناحية السعدية بمحافظة ديالى عام 1953، لكنه عاش طفولته في بغداد ، وبالتحديد في منطقة الكسرة التي تشتهر بوجود ملعب الكشافة فيها ، وهو ما جعله يهوى كرة القدم ويمارسها كهواية، ولكن يبدو أن حب الغناء في نفسه كان له تأثيره الأكبر، والراحلnbsp; من أصل كردي، تقدم إلى إختبار الإذاعة والتلفزيون عبر برنامج ركن الهواة عام 1964 وهو لا يزال بعمر 11 عامًا، وجذب الأنظار عندما غنى أغاني الفنان العراقي الكبير ناظم الغزالي، وهو القائل (لقد كنت متأثراً بالفنان المطرب الراحل ناظم الغزالي هذا الصوت العراقيnbsp; الشجي الذي كان يمتلك قلوب الجميع في العراق وفي الدول العربية، ففي عامnbsp; 1964 تقدمت إلى برنامج ركن الهواة والذي كان مسؤولاً عنه آنذاك كمال عاكفnbsp; فقدمت اُغنية (ما اريده ما اريده الغلوبي)nbsp; للفنان ناظم الغزالي، وقد إجتزت هذاnbsp; الإختبار بنجاح ) .
nbsp; وعلى حد قولهnbsp; (في عام 1971 ضمني المرحوم الأستاذ حقي الشبلي لفرقة الرشيد ولهذا الأستاذnbsp; له الفضل على مسيرتي الفنية اللاحقة ثم إلتحقت بفرقة الإنشاد وكان معيnbsp; المرحوم رياض أحمد، وقحطان العطار، وأمل خضير، وفخري عمر، وقاسم إسماعيل، وفيnbsp;عام 1974 أنهيت دراستي في معهد الدراسات النغمية وفي هذه الفترة اكتشف صوتيnbsp; بشكل واضح الراحل منير بشير، وعلى أثرها ضمني للفرقة القومية للفنون الشعبية ). حيث اشترك فيها مغنياً وشارك معها في العديد من المهرجانات الخارجية.
كانت أغنيته الأولى والتي مازال يُرددها الجمهور في المناسبات هيnbsp; اغنية (حلوة يالبغدادية) من ألحان ناظم نعيم وبعدها أغنية ( مو بيديه)nbsp; للملحن محمد نوشي واغنية (ردت أنساك) للملحن فاروق هلال واغنية (كلمن يحنnbsp; لهله) وأغنية (خسرتك ياحبيبي ) للملحن جعفر الخفاف.
للفنان صلاح عبد الغفور أكثر من ثلاثين ألبوماً، واكثر من 300 اغنية، غنى المقام العراقي والأغاني العراقية التراثية، وكذلك غنى الأغنية العاطفية والوطنية، غنى الكثير من المطربين في ما بعد أغانيه وأشهرهم الفنان التركي الكبير إبراهيم تاتليسس حيث غنى أغنيته الشهيرة (شلونك عيني شلونك)... ومن أغانيه أشهرها: شلونك عيني شلونك ، حلوة يالبغدادية ، خسرتك يا حبيبي، لاتلوموني، أنت الغلطان، كل يوم لك ميعاد، ألعب يالاسمر.nbsp;
رحل .. وفي داخله أمنيات، الأولى رياضية وهي أن يشاهد المنتخب الوطني العراقي في نهائيات كأسnbsp; العالم المقبلة في البرازيل عام 2014 ، والثانيةnbsp; فنية بأن يعيد اغنياتnbsp; الراحل ناظم الغزالي بتوزيعnbsp; جديد ، كماnbsp; كان لديه طموح بأن يقدم المقامnbsp;العراقي مع الفرقة السمفونية، وهو يراها خطوة ذات نقلة نوعيةnbsp; لقرّاء المقام العراقي.
nbsp;رحم الله الفنان الكبير الجميل صلاح عبد الغفور

بعض أعمال الراحل صلاح عبدالغفور
nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;


عدد التعليقات 44
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. 000
000 - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 05:47
الى رحمة الله مطرب مبدع اخر يخسره العراق . العراق في ماسي مستمره
2. 000
000 - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 05:47
الى رحمة الله مطرب مبدع اخر يخسره العراق . العراق في ماسي مستمره
3. خسارة
مراقب - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 06:29
صلاح احلى واعذب واقوى صوت متبقي في عراق الماساة ،شاءت الاقدار ان تغيبه لتضيف هالة من الحزن على احزان العراق اللانهائية الرحمة للفنان صلاح والصبر لكم جميعا.
4. خسارة
مراقب - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 06:29
صلاح احلى واعذب واقوى صوت متبقي في عراق الماساة ،شاءت الاقدار ان تغيبه لتضيف هالة من الحزن على احزان العراق اللانهائية الرحمة للفنان صلاح والصبر لكم جميعا.
5. عراقي اصيل
عراقي - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 06:56
رحمك الله يا يا مطربنا المبدع , اتمنى ان يكون بقية الاخوة الاكراد بمستوى وطنية هذا الانسان .
6. عراقي اصيل
عراقي - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 06:56
رحمك الله يا يا مطربنا المبدع , اتمنى ان يكون بقية الاخوة الاكراد بمستوى وطنية هذا الانسان .
7. إلى رحمة الله
أم محمد - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 07:18
إلى رحمة الله كان فنانا ذا صوت رائع ومميز ،، انا لله وأنا اليه راجعون
8. إلى رحمة الله
أم محمد - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 07:18
إلى رحمة الله كان فنانا ذا صوت رائع ومميز ،، انا لله وأنا اليه راجعون
9. خسرناك يا صلاح
ابو سبع عيون - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 08:04
خسرناك ايها المطرب المبدع والكبير.. موتك خسارة فنية وضربة مؤلمة للغناء العراقي الاصيل.. الف رحمة على روحك، انا حزين جدا لرحيلك لانني من اشد المعجبين بفنك وبصوتك ، واقول لك ما قلته انت في احدى اغانيك : اذا انت ارحلت عني.. يا صوت اللي يطربني.. قسم بعيونك الحلوات.. كل شي ظل يعذبني..
10. خسرناك يا صلاح
ابو سبع عيون - GMT الإثنين 08 أبريل 2013 08:04
خسرناك ايها المطرب المبدع والكبير.. موتك خسارة فنية وضربة مؤلمة للغناء العراقي الاصيل.. الف رحمة على روحك، انا حزين جدا لرحيلك لانني من اشد المعجبين بفنك وبصوتك ، واقول لك ما قلته انت في احدى اغانيك : اذا انت ارحلت عني.. يا صوت اللي يطربني.. قسم بعيونك الحلوات.. كل شي ظل يعذبني..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مهرجان القاهرة يُطلِق جائزة سمير فريد على المسابقة الدولية للأفلام
  2. شيرين تنتظر طرح أغنيتها المصورة
  3. نيشان: للمرّة الأولى أشكر الفنّانين لأنهم وثقوا بي وأعطوني كثيراً
  4. نجوم هوليوود يعبّرون عن مأساة الحرائق في كاليفورنيا

فيديو

نيشان لـ "إيلاف" : للمرّة الأولى أشكر الفنّانين لأنهم وثقوا بي وأعطوني كثيراً
المزيد..
في ترفيه