: آخر تحديث
دعا السياسيين إلى انهاء تناحرهم ومواجهة الارهابيين

السيستاني يعلن الجهاد ويدعو العراقيين لحمل السلاح

مواضيع ذات صلة

دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني العراقيين إلى حمل السلاح وقتال الارهابيين دفاعًا عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم، والتطوع للانخراط في القوات الأمنية في دعوة وصفت بأنها إعلان للجهاد.. وحذر من أن تنظيم داعش اصبح خطراً كبيرًا يهدد محافظات البلاد وخاصة كربلاء والنجف.. ودعا القيادات السياسية إلى انهاء خلافاتها وتوحيد موقفها وكلمتها وتأكيد دعمها للقوات المسلحة.


لندن: وصف الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ممثل مرجعية السيستاني الشيعية العليا، خلال خطبة صلاة الجمعة في كربلاء، وتابعتها "إيلاف" عبر قنوات محلية، الأوضاع التي يمر بها العراق حاليًا بالخطيرة جداً وقال: "لا بد أن يكون لدينا وعي بعمق المسؤولية الملقاة على عاتقنا، فهي مسؤولية شرعية ووطنية كبيرة."

وأكد أنّ العراق وشعبه يواجهان تحدياً كبيراً وخطراً عظيماً.. موضحًا أن الارهابيين لا يستهدفون السيطرة على بعض المحافظات مثل نينوى وصلاح الدين فقط، وانما يستهدفون ايضاً جميع المحافظات، كما اعلنوا، ولا سيما بغداد وكربلاء والنجف، وجميع العراقيين في جميع مناطقهم. وشدد على أنه لذلك فإن مسؤولية التصدي لهم ومقاتلتهم هي مهمة الجميع ولا تخص طائفة دون أخرى أو طرف دون آخر.

وأضاف ممثل السيستاني إن التحدي وإن كان كبيراً إلاّ أن الشعب العراقي الذي عرف عنه الشجاعة والإقدام وتحمّل المسؤولية الوطنية والشرعية في الظروف الصعبة أكبر من هذه التحديات والمخاطر.

وقال "إن المسؤولية في الوقت الحاضر هي حفظ بلدنا العراق ومقدساته من هذه المخاطر وهذه توفر حافزاً لنا للمزيد من العطاء والتضحيات في سبيل الحفاظ على وحدة بلدنا وكرامته وصيانة مقدساته من أن تهتك من قبل هؤلاء المعتدين ولا يجوز للمواطنين الذين عهدنا منهم الصبر والشجاعة والثبات في مثل هذه الظروف أن يدب الخوف والاحباط في نفسِ أي واحد منهم، بل لا بد أن يكون ذلك حافزاً لنا لمزيد من العطاء في سبيل حفظ بلدنا ومقدساتنا".

وطالب الكربلائي القيادات السياسية بترك الاختلافات والتناحر خلال هذه الفترة العصيبة وتوحيد موقفها وكلمتها ودعمها واسنادها للقوات المسلحة ليكون ذلك قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في الصمود والثبات موضحًا أن هذه القيادات هي الآن أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية كبيرة.

واضاف "إن دفاع أبنائنا في القوات المسلحة وسائر الأجهزة الامنية هو دفاع مقدس، ويتأكد ذلك حينما يتضح أن منهج هؤلاء الارهابيين المعتدين هو منهج ظلامي بعيد عن روح الاسلام يرفض التعايش مع الآخر بسلام ويعتمد العنف وسفك الدماء وإثارة الاحتراب الطائفي وسيلة لبسط نفوذه وهيمنته على مختلف المناطق في العراق والدول الأخرى".

وقال إن منتسبي القوات المسلحة أمام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية.. وخاطبهم قائلاً "اجعلوا قصدكم ونيتكم ودافعكم هي الدفاع عن حرمات العراق ووحدته وحفظ الأمن للمواطنين وصيانة المقدسات من الهتك ودفع الشر عن هذا البلد المظلوم وشعبه الجريح.

والمرجعية تحثكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر وإن من يضحي منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم، فإنه يكون شهيداً إن شاء الله تعالى، والمطلوب أن يحث الأبُّ ابنه والأمُّ ابنها والزوجة زوجها على الصمود والثبات دفاعاً عن حرمات هذا البلد ومواطنيه".

وشدد الكربلائي على أن طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن، وأهله وأعراض مواطنيه، وهذا الدفاع واجب على المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح ومقاتلة الارهابيين دفاعاً عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم، وعليهم التطوع للانخراط في القوات الأمنية.

واعتبرت مصادر عراقية في حديث مع "ايلاف" دعوة السيستاني للعراقيين لحمل السلاح بمثابة اعلان للجهاد في البلاد، خاصة أنه اعتبر من يقتل منهم شهيدًا. واليوم الجمعة أكد تنظيم "داعش" انه سيطمس القبور "والمزارات الشركية في العراق"، واعلن منع "تجارة الدخان والخمور" طالب نساء الموصل بـ"الحشمة والستر وترك الخروج من المنزل".

وقال التنظيم في منشور موجه إلى اهالي "ولاية نينوى" انتشر بصورة واسعة في شوارعها، "موقفنا من المشاهد والمزارات الشركية في العراق هو أن لا ندع قبراً الا سويناه ولا تمثالاً الا طمسناه"، داعيًا النساء في الموصل إلى "الحشمة والستر والجلباب والخدر وترك الخروج من المنزل".

وكان تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (375 كم شمال بغداد) الثلاثاء الماضي، واستولى على المقار الأمنية فيها، ومطارها، وأطلق سراح المئات من المعتقلين، ما أدى إلى نزوج حوالي نصف مليون مواطن من المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان، كما امتد نشاط داعش إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديإلى والانبار.


عدد التعليقات 63
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مقارنه
خليجي-متمدن - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 10:52
عندما اقارن بين رجال الدين المسلمين--من السنه والشيعةهناك فرق شاسع--لصالح رجال الدين الشيعه وخصوصا الايرانينلانهم اكثر انسانيا ورقيا وتحضرا واخلاق واحترام --وليس فيهم اصحاب الفتاوي المجانين مثل السنه المتعصبين-- الذين يفتون بسفك الدماء من الابرياء-وليسوا منافقين-وعندهم الشجاعة ولا يتملقون للحكام-وهم بالاخير هم افضل من السنه بمراحل-اقولها والله ان خليجي سني عربيلكن كلمه الحق---اتمنى ان يكون رجال الدين السنه بمستواهم
2. ايراني عجمي
عراقي - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 10:57
لا يحق للسستاني الايراني العجمي ان يتدخل بشؤون العراق يريدها حربا اهليه خسئت العراقيين اخوة بينهم اخرجوا كل عملاء ايران من العراق وسيتعافى العراق فورا
3. والله
يزيد الهاشمي - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:00
نحن سنه العراق و الشام لن تنطلي علينا اكاذيب و خرافات السستاني الذي افتي بتحريم قتال الامريكان و الان يريد ان يضحي بأهل السنه للدفاع عن المالكي ثم ينقض علينا
4. لقد جاوز الظالمون المدي
امير - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:25
نعم لقد حول قتله العراقيين من يفجرونهم بالسيارات المفخخه ويجلبون شذاذ الافاق من فلول القاعدة من كل الكره الارضيه ليفجروهم في مواطنيهم وقبل ذلك عنما زجوهم بحروب عبثيه ابادة الملايين ومقابر جماعية وغازرات كمياويه حولوا حياة العراقيين الى رعب وخوف وقتل وتدمير وعلى مدى اربعين عاما وهام الان خرجوا للعن وقد طالب اللقاء فوالله ان الموت هو ارحم بكثير من العيش وسط هكذا قتله ليس لهم نظير في الخسة والاجرام فلا ترحموهم كما لم يرحوكم هم ومن يحتضنهم ويدعمهم وليرفع شعار لقد ظهرت الفئة الباغيه فاين المحتسبون وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون)
5. حرب على السنة
محمد عبد الله - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:29
اين كان السيستاني عندما هاجم المحتل الامريكي العراق وانتهك الحرمات لماذا اخرس واليوم يحشد الشارع طائفيا ضد السنة لانهم حرروا مناطقهم وتخلصوا من سلطة الولي الفقيه واجرام عبيده،كل الدماء التي ستسيل برقية السيستاني الذي مهد لحرب اهلية ضروس
6. هؤلاء الغربان ..!
علي - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:35
طالما أن السيستاني يتكلم ، فإن العراق بل والمنطقة كلها ستشهد المزيد من الدم والدمار .. قلت في تعليقات سابقة أن ما نشهده اليوم هو البداية .. مشروع الشرق الأوسط الجديد ( دويلات دينية وطائفية وأثنية متصارعة من لبنان حتى باكستان ) هذا المشروع يلحظ في أبرز مفاصله سلطة مطلقة لأصحاب العمائم السوداء والبيضاء والملونة .. فهؤلاء معروف عنهم نهمهم للدم القتل والدمار ..
7. ان كنت لا تستحي
انا عراقي - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:43
أيها السيستاني العفن صحيح ينطبق عليك المثل ان كنت لا تستحي فاصنع ما شءت عندما سقطت الموصل لم يصدر منك اي تعليق وكان الموصل في القارة الأوربية لكن عندما وصل الخطر يقض مضاجعكم العفنة بدات تصريحاتكم الطاءفيه
8. السستاني
تاج راسكم - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:50
خارج الموضوع
9. الحل الوحيد
عادل العراقي - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:51
المركز الاعلامي / كربلاء المقدسةحذر كبير المحققين سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله الشريف) يوم الخميس الثاني عشر من حزيران 2014 من فتنة كبرى تعم الجميع ولا تستثني أحدا إذا أستمرت الحال على ماهي عليه في العراق من انهيار المؤسسة العسكرية وخيانة المراتب والضباط وتدهور الوضع الامني وفقدان سيطرة الحكومة على نسب كبيرة من الاراضي في البلد بقوله (دام ظله) :(( من العيب والخزي والعار ان الضابط القائد يهرب قبل الناس عيب ، هؤلاء القادة الخونة خلال هذه السنين الذين تسلطوا على رقاب الناس ونقلوا كل المعلومات والدراسات للمسؤولين اذن كلها كانت عبارة عن نفاق وتدليس وخداع وكل مانُقِلَ لهم عن الارهاب وعن الجرائم وعن التكفير وعن التمثيل وعن الجثث وعن القوة وعن الضعف وعن التسللات وعن الاجهزة كلها كذب في كذب تبين الكذب من خلال هذه الخيانة التي فعلوها )) . التكملة
10. سكت دهرا ولاينطق ابدا
ابوجعفر - GMT الجمعة 13 يونيو 2014 11:57
اين كان السيستاني عندما احترق نصف الشعب العراقي اين كان السيستاني عندما حرق الاحتلال نصف الشعب العراقي واين هو السيستاني واين صوت السيستاني واين هو هل هو حي ام ميت واذا كان يريد الجهاد فليخرج لنرى صوره وصوته الخوف والذعر والخيانه مازالت ملازمه للسيستاني واتباعه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  2. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
  3. مقتل نحو 15 ألف روسي في حوادث سير العام الحالي
  4. الخارجية الأميركية: لم نتوصل إلى خلاصة نهائية في قضية خاشقجي‎
  5. الكونغرس قد يجبر نائبة من أصل صومالي على خلع حجابها
  6. وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً خلال تظاهرات في فرنسا
  7. ترمب: تسليم غولن ليس قيد الدراسة
  8. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  9. ولكواليس
  10. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  11. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  12. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  13. اتهام الأردن بـ
  14. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  15. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  16. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
في أخبار