قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ملف خاص: سوريا... الثورة

تحدث معارضون سوريون في تصريحات خاصة لـ quot;إيلافquot; عن مستقبل الثورة في سوريا في ظل إستمرار قمع النظام الاحتجاجات المناهضة واستمرار الحملات العسكرية والإعتقالات.


رأى معارضون سوريون في تصريحات خاصة لـquot;ايلافquot; أنّ quot;مستقبل الثورة السورية مرهون بردم الهوة بين الإسلاميين والعلمانيينquot;، في حين وجد آخرون quot;أن هناك ثلاث سيناريوهات لمستقبل الثورة السورية، وأنّ سيناريو الحرب الأهلية أو التدخل الخارجي ليس بعيداً عن مستقبل الثورة في ظل إمعان النظام في القتلquot;.

وقال المعارض السوري البعثي عقاب يحيى أنّ quot;هناك ثلاث سيناريوهات للثورة السورية السيناريو الأقرب والأقصر إن قامت المؤسسة العسكرية بشكل عام وقاداتها على وجه الخصوص بواجبها الوطني والتاريخي لوضع حد لنزيف الدم ليوفر على سوريا العنف والانزلاقات، والخيار الثاني وهو الأصعب، لأنه يكلف المزيد من الضحايا، وهو أن تستطيع هذه الثورة تفكيك مؤسسات النظام وصولا الى سقوطه، وهذا ما يحتاج الى تفاصيل كثيرة هذا بالاضافة الى وحدة المعارضة ومد الجسور بينها وبين التنسيقيات في عملها، وضرورة ارتقاء التنسيقيات من مستوى الثورة الأفقية الى مستوى التأطير باتجاه بناء الدولة المدنية التي يتوافر فيها المساواة الكاملة للشعبquot;.

والخيار الثالث، بحسب يحيى، quot;هو تراكم للدفع باتجاه حرب أهلية أو تدخل خارجي وكلاهما يحمل نفس النتيجة ويفتح الباب لاحتمالات كثيرةquot;. ولم يستبعد يحيى هذا السيناريو، معتبرا quot;ان النظام باستمراره بالقتل يجعل هذا السيناريو يتقدم نحو الأمامquot;.

بدوره اعتبر المعارض السوري سمير سطوف quot;أن تراكم الألم والتراكم النضالي والثوري هم مفجرات الثورة السورية الحالية لكن لا يمكن القول أن هذه الثورة التي قطعت شوطا كبيرا باتجاه الهدف الاني وهو اسقاط النظام انها بالضرورة ستستكمل الانجازات المفترضة في اعقاب كل ثورة لانني وباستعراض مجمل اللوحة السورية أرى أن قوى الثورة المضادة مازالت تحتفظ ببعض الادوات ولان الاداء الاني يركز على الهدف الاول دون التفكير الجدي والحقيقي بالمهام تاتي ستطرح نفسها بقوة بعد الانجاز المعلن الان وهذا قد يخلق ارباكات مهددة بالعديد من الصراعاتquot;.

واستطرد قائلا quot;لكن دائما يبقى الأمل بوعي المصلحة الحقيقية بمختلف الشرائح بكافة مكوناتها الطائفية والقومية وانا شخصيا ارفض الا اتمتع بالامل ولو كنت أراه عسيراquot;. وقال quot;يجب على النخبة الحقيقية ان تكثف جهودها وفي طليعتها النخبة الثقافية قبل السياسية لاستنفار كل الجهود لتجاوز كل ملامح العثرات التي أراها الانquot;.

من جانبه قال حازم فيصل المعارض السوري أنه quot;لن تنجح الثورة في سوريا الا عندما تدرك المجموعة العلمانية حاجتهم للامتداد الشعبي الاسلامي، وعندما تدرك المجموعة الإسلامية حاجتهم الى الامتداد العلمانيquot;.

وشدد على quot;أن الثورة ستنجح في حال نزع العلمانيون الشك من نفوسهم تجاه الاسلاميين ليستطيعوا ضم صفوفهم انذاك يمكن ان تنجح الثورة عند التخلي عن الشك واعتبار أن طرفا من الممكن ان ينحاز للسلطة أو أن تصريحاته من قبيل الاستهلاك المجانيquot;.

الى ذلك ناشدت المعارضة السورية سهير الأتاسي من أسمتهم بأصحاب quot;المواقف الرماديةquot;، أي من صمت حتى الآن حول مجريات الثورة، بالوقوف الى جانبها ودعت في شريط على موقع يوتيوب المجتمع الدولي بحسم موقفه ونزع الشرعية عن نظام الأسد وعدم التأرجح، مشيرة إلى أن ذلك التأرجح يمنح النظام مزيدا من الوقت لقتل المدنيين العزل. وختمت الأتاسي رسالتها بالتأكيد على أن الشعب السوري يمكن أن يسامح، ولكن لا يمكن أن ينسى.

في غضون ذلك شكك معارضون سوريون بتصريحات بشار الأسد الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول وقف العمليات العسكرية واعتبروها للتسويف والخداع قبل جلسة مجلس الامن الدولي حول سوريا.

وكان مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق قال في بيانquot; إن هذا ما اجاب به الرئيس الاسد خلال محادثات هاتفية مع بانquot; الذي طالب بان quot;تتوقف جميع العمليات العسكرية والاعتقالات الجماعية فوراquot; في سوريا. وكان الرئيس السوري أكد خلال اجتماع للجنة المركزية للبعث الحاكم أن بلاده quot;ستبقى قويةquot; في مواجهة ضغوط المجتمع الدولي، وquot;ان سوريا ستبقى قوية مقاومة ولم ولن تتنازل عن كرامتها وسيادتهاquot;.

واعتبر ان استهداف سوريا quot;محاولة لاضعاف دورها العروبي المقاوم والمدافع عن الحقوق المشروعةquot;، مؤكدا ان quot;الشعب السوري بثوابته القومية والوطنية تمكن عبر السنين من الحفاظ على موقع سوريا وتحصينها وحمايتها وسيبقى كذلك دائما مهما تصاعدت الضغوط الخارجيةquot;.

هذا وأجرى ناصر عبد العزيز أمين فرع الحسكة لحزب البعث الحاكم في سوريا لقاء جماهيريا في المركز الثقافي بالدرباسية بحضور معذى سلوم محافظ الحسكة بالإضافة لعدد من أعضاء قيادة فرع الحسكة لحزب البعث وحضور عدد من مدراء الدوائر المركزية في المحافظة وأعضاء المكتب التنفيذي في المحافظة وممثلي أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية بالإضافة لحضور عدد كبير من أهالي الدرباسية وريفها وحضور مراسل تلفزيون الفضائية السورية .

وبدأ ناصر عبد العزيز كلمته عن تاريخ المؤامرات التي حيكت على سوريا قائلا quot;إننا نؤمن بالرأي والرأي الأخر ونحن هنا لنتحاور ونسمع آراءكم في كل المجالات السياسية منها والخدميةquot; ثم أعطى الكلمة لمحافظ الحسكة الذي تحدث أيضا عن أرقام الموازنة وما تم تخصيصه لهذه المحافظة قائلا quot;والان بحمد الله وبتفهمكم فالمحافظة بألف خير فالناس تريد الإصلاحات وهذه تمت من خلال إلغاء حالة الطوارئ وإلغاء محكمة امن الدولة وقال هل يعقل أن يصدر عفوين عامين خلال اقل من 3أشهر؟quot;، ثم أضاف إنquot; سيد الوطن الدكتور بشار الاسد قال لا يوجد شيء منزل لا المادة الثامنة من الدستور ولا حتى الدستور بالكامل وتحدث عن المرسوم 49 وقال إن الرخص ستعطى من المحافظة ثم تحدث عن مرسوم تجنيس الأكراد quot;.

nbsp;فأجاب إبراهيم ولي عيسى عضو مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا ليؤكد quot;ان ماجرى ويجري حاليا في سوريا ليس إلا تراكمات من الحكومات السابقة وخاصة الطاقم الاقتصادي في حكومة ناجي العطري الذي قام برفع أسعار المازوت 350%في يوم عيد العمال حيث كان القمح في طور الشمعي والقطن في طور الانبات وعليه قام الكثير من المزارعين بفلاحة أقطانهم المزروعة لعدم توافر السيولة النقدية اللازمة لري هذه الأقطان، فان هذه الحكومة كانت فاسدة بشهادة منظمة الشفافية الدولية التي تعني بشأن الفساد في دول العالم فإن هذه المنظمة وضعت ترتيب سوريا بين الدول المتقدمة في الفسادquot;.

وشدد quot;إن اولويات مكافحة الفساد لا يجري عبر اللجان وإنما عبر مكافحة هؤلاء المفسدين المستنفذين والمقربين من مراكز القرار أولئك الذين امتصوا دماء الشعب واكلو الأرض والعبادquot;.

ولفت الى قول أمين فرع حزب البعث إن ما يجري هي مؤامرة، وأكد quot;أنا أقول أنه بعمر المنطقة عموما وسوريا بشكل خاص لم تتوقف المؤامرات عليها لأنها بلاد خيرات، و لو لم تكن هناك أرضية صالحة لمرور تلك المؤامرة لما مرت وان معالجة الأمور لا تسير بالعنف لأن العنف لا يولد إلا العنف والقمع لا يولد إلا قمعا quot;، متسائلا من جانب اخر quot;هل لقاءات الحوار موجهة للإعلام الخارجي وللرأي العام العالمي أم للإصلاح الداخلي ؟ حيث لم ينفذ من التوصيات اي شيءquot;.

ولفت الى قول محافظ الحسكة أنه قد صدر مرسومي عفو عام خلال أقل من 3أشهر واستطردquot; نعم قد صدر عفوين إلا انه لم يشمل كل السياسيين بل شمل مستعملي الشيك بلا رصيد ومتعاطي المخدرات والمجرمين ولا يزال المئات بل الألوف من المعتقلين السياسيين السابقين واللاحقين ومعتقلي التظاهرات قابعين في السجون السورية quot;, ودعاquot; إلى إصدار عفو عام يشمل كل المعتقلين السياسيين ومعتقلي التظاهرات وطي ملف الاعتقال السياسي والى الأبد تهدئة للشارعquot;.

وأشار ايضا الى قول المحافظ عن تجنيس الأكراد وقال quot;بالرغم من ملاحظاتنا على كلمة التجنيس، لأنهم كانوا سوريين وقد أدوا واجبهم المقدس في خدمة العلم ومنهم من كانوا ابناءا أو أحفادا لشهداء قضوا نحبهم في معارك الاستقلال ضد الاستعمار الفرنسي، وقد جردوا من جنسيتهم، ومع ذلك قيمناها ايجابيا إلا إن هناك تعطيل في آليات منح الجنسية لأنه وحتى تاريخه لم يمنح الهويات إلا حتى تاريخ 4/5/2011في الدرباسية بسبب عدم وجود عدد كاف من الموظفين حيث لا يوجد غير موظف واحد وحيد وهذا لا يكفي وهنا أطالب السيد محافظ الحسكة بزيادة عدد الموظفين لإتمام عملية المنحquot;.

وأضاف quot;مؤخرا صدرت تعليمات من وزير الداخلية يقضي برفع ايدي الأمن عن الذين فقدوا هوياتهم والذين يرغبون الإعادة إلى وظائفهم إلا أنه قد صدرت تعليمات لأمانات السجل المدني تقضي بمن يحصل على هوية جديدة أو بدل ضائع إن يحصل على موافقة أمنيةquot;، وطالب بكف يد الأمن عن المواطنين، وقال quot;كما إنه كانت الغاية من المرسوم بتجنيس الأكراد هو تبسيط الإجراءات وليس تعقيدها إلا وللأسف إن التعليمات التنفيذية بهذا الخصوص عقدت الأمورquot;.