قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيقوسيا: أعلن المجلس الوطني السوري الذي يضم غالبية اطياف المعارضة السورية في بيان ان وفدا من مكتبه التنفيذي يزور القاهرة اليوم الاربعاء لمتابعة تطورات المبادرة العربية ولبحث المطلب الذي تقدم به لنقل الملف السوري الى مجلس الامن.

وقال المجلس ان quot;وفدا من المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري توجه إلى القاهرة لمتابعة تطورات المبادرة العربية والتقرير المرتقب لبعثة المراقبين العرب يوم التاسع عشر من الشهر الجاري واجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بالملف السوريquot;.

واضاف البيان ان الوفد quot;سيطالب الجامعة العربية بتبني التوصيات الصادر عن لجنة التحقيق التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والتي اعتبرت من يقوم به النظام السوري +جرائم ابادة+ ضد الإنسانية يعاقب عليها القانون الدوليquot;.

ومن المقرر ان ينضم الى الوفد اعضاء المكتب التنفيذي والامانة العامة المقيمين في القاهرة. وسيجتمع الوفد مع الامين العام لجامعة الدول العربية وعدد من مسؤولي الأمانة العامة للجامعة، كما يلتقي وزراء الخارجية العرب المشاركين في اجتماع اللجنة الوزارية، بحسب البيان.

كما يجري مكتب العلاقات الخارجية في المجلس الوطني quot;اتصالات مكثفة مع مسؤولين ودبلوماسيين في الدول المعنية بالملف السوري لبحث الخطوات التي ستلي إصدار تقرير المراقبين العرب والمطلب الخاص الذي تقدم به المجلس لنقل الملف إلى مجلس الأمن الدوليquot; بحسب البيان.

واشار البيان الى ان الوفد quot;يحمل التصور العام الذي جرى نقاشه بشأن المرحلة المقبلة في ضوء ما انتهت إليه المبادرة العربية ورفض النظام السوري التعامل معها ومحاولة إعاقة عمل المراقبينquot;. واكد البيان ان quot;ضعف المبادرة العربية مرده افتقارها إلى قوة دفع دولية ممثلة في قرار صادر عن مجلس الأمن يلزم النظام السوري بوقف عمليات القتل والتنكيل والجرائم التي يرتكبها بحق المدنيين السوريينquot;.

كما اشار الى ان ضعف المبادرة يعود الى quot;عدم وجود آلية واضحة يتم التحرك من خلالها وهو ما ظهر من خلال عمل بعثة المراقبين التي لم يتوفر لها الحد المطلوب من الإمكانات المادية والبشريةquot;.

وقتل 400 شخص في سوريا منذ انتشار مراقبي الجامعة العربية المكلفين مراقبة تطبيق خطة عربية للخروج من الازمة في 26 كانون الاول/ديسمبر، بحسب مسؤول في الامم المتحدة. وتشهد سوريا منذ منتصف آذار/مارس الماضي حركة احتجاجية تقمعها السلطات بقسوة ما اسفر عن مقتل اكثر من خمسة آلاف شخص بحسب الامم المتحدة.