قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعدما طالبت البحرين بمغادرة 16 لبنانيًا وبعد الحديث عن ترحيل خمسة، توجهت ايلاف بالسؤال الى مواطنين لبنانيين عن موقفهم من هذا الموضوع فاجمعوا على التنديد بالموقف الرسمي غير الجدي من هذه المسألة وعدم اعارته الاهتمام اللازم.

بيروت:
تقول ليلى خليل ان ترحيل اللبنانيين من البحرين له علاقة بالسياسة اللبنانية، وهم ضحية اهل السياسة، ويشكلون كبش المحرقة، ولا ناقة لهم ولا جمل، يعملون في البحرين لتأمين لقمة العيش، وتركوا لبنان ليعيشوا بكرامة، والامر تجنٍ، ولا يجب خلط السياسة بمصير الناس.

وتضيف: quot;تؤثر الخطب السياسية في كل انحاء العالم، فكما في البحرين كذلك في ساحل الحاج، السياسة الدولية اثرت كذلك على اميركا من خلال حجب السلاح عن لبنان، وفي ساحل الحاج قام سفير لبنان بحضور تنصيب الرئيس المخلوع، لذلك قامت القيامة على اللبنانيين.
وترى انه من الظلم ترحيل اللبنانيين من البحرين.

ريتا حلو تقول انه سوف يشمل ايضًا كل الدول الخليجية، لأنها سياسة دولية، اذا لم توافق السياسة المحلية سوف تؤذي اللبنانيين، لانها تريد الحفاظ على امنها ومصالحها، وتخاف ان يتحول اللبنانيون فيها الى أداة للارهاب، ومصير من يرحل الى لبنان هو المجهول، لأن لبنان من خلال ابنائه الموجودين لا فرص عمل للجميع، الجميع يتعلم للعمل في الخارج، وعندما يأتون يشكلون عبئًا على لبنان، الذي لن يستطيع استيعاب اعدادهم، على الرغم من ذلك فإن اللبناني ذكي بالفطرة لذلك سوف يتوجه الى بلدان اخرى للعمل.

وما يتعرض له اللبناني في البحرين يسمى تهجيرًا دوليًا، في البدء كان هناك تهجير محلي، وبعدها فقد الامل في بلد الاغتراب حيث واجه تهجيرًا قسريًا دوليًا.

وتتابع: quot;الموقف الرسمي من ترحيل اللبنانيين من البحرين يبقى ضعيفًا او ربما لا يستطيعون عمل شيء، لانه لا يهين على اي لبناني ان يتعرض اخاه لما يتم في البحرين، لان الامر يشكل من الناحية الانسانية خرابًا لبيوتهم، ولا حول للسياسيين، لكن يجب على الدولة ان تتحمل مسؤولياتها تجاه ابنائها ويجب ان تحميهم، واصبح الوطن مكشوفًا على كل شيء من سرقات وتهجير وتخريب في السجون، وهي امور غير جائزة.

رياض خوري يعتبر انه بالنتيجة اللبنانيون ينتشرون في كل بلدان العالم، ويذهبون وراء ارزاقهم، ولكن للاسف الخطابات السياسية المذهبية تؤجج ترحيلهم، مما يؤدي الى ردات فعل ضد اللبنانيين، ليس فقط في البحرين بل في ساحل العاج ايضًا حيث يذهب اللبناني الى اقسى بلدان العالم ليؤمن قوته نرى ان السياسيين في لبنان يكونون له بالمرصاد، من جراء الخطابات السياسية.

ويتابع: quot;يجب على الخطابات السياسية ان تكون موزونة اكثر مما هي مذهبية، لان الخلافات السياسية لا يجب بأي شكل من الاشكال ان تنعكس على البلدان التي تستضيف اللبنانيين لديها، لا امنًا ولا سياسة، وعندما يقوم احدهم بخطاب يؤثر على طائفة موجودة في لبنان، تقوم القيامة، وبالطريقة ذاتها يجب المحافظة على مواطنينا.

جورج رحال يرى انه من الظلم اليوم ترحيل اللبنانيين من البحرين، لكن اذا اتضح انهم متورطون في اعمال تخريب فالامر يختلف حينها، اذا كانت العملية طبيعية وترحيلهم لسبب سياسي لأنهم ينتمون الى طائفة معينة، او لمذهب معين او تيار سياسي معين، فإن الامر يشكل ظلمًا كبيرًا بحقهم، ويضيف:quot; اما اذا كانوا يخلون بأمن البلد، ولدى البحرين اثباتات فلا ظلم في ذلك.

ويتابع: quot;ستكون عملية ترحيل اللبنانيين متكاملة وسوف تشمل بلدانًا خليجية اخرى، لأن السياسة في الدول العربية في ظل الفلتان الامني الذي يحصل وتغيير الانظمة، ارى انها ستنعكس على كل البلدان وخصوصًا اذا بدأت من غير اسباب حقيقية لذلك.

يتساءل معين نجم عن مصير من يأتي الى لبنان بعد ترحيله من البحرين ويقول: quot;طبيعي كل العالم يعرف ان سوق العمل في لبنان ضيق جدًا، ولا يستطيع استيعاب اعداد اللبنانيين اذا ما اتوا من الخارج، واكبر دليل على ذلك ما يشهده لبنان من طفرة سياحية وازمة سير عندما يأتي المغتربون من دول الخليج خلال الاعياد والعطلات.

بالنسبة إلى الموقف الرسمي من ترحيل اللبنانيين من البحرين يقول للاسف بالنتيجة الدولة اللبنانية التي تتمثل بالرؤساء الثلاثة يجب ان يكون هؤلاء حماية لهم، لكن لا تدبير جدي او موقف رسمي مقبول من قبل القيمين على البلد ويجب ان يناضلوا في ابقائهم في البلد الذي يعملون فيه.