قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جانب من تظاهرات مدينة حماة السورية في جمعة quot;صمتكم يقتلناquot;

بهية مارديني من إسطنبول، وكالات:أكدت مصادر خاصة لـquot;إيلافquot; أن عدد الجنود المنشقين في دير الزور منذ الصباح حتى اللحظة وصل إلى 50 جندي.

وقالت المصادر إن حي الجورة والقصور يتعرضان الآن لقصف عنيف من دبابات الجيش الموالي للنظام إضافة إلى ميلشيات الأمن والشبيحة على المنازل في حين لم يؤكد المصدر وقوع اصابات تذكر حتى اللحظة.

ونقلت بي بي سي عن قال ناشطين قولهم إن القوات السورية قتلت خمسة مدنيين على الاقل عندما قصفت بالدبابات مدينة دير الزور شرقي البلاد يوم السبت.

وقال quot;اتحاد تنسيقيات الثورة السوريةquot; في بيان إن أرتالا اضافية من الدبابات تتجه نحو دير الزور. واضاف البيان ان القوات السورية تشن الحرب على شعبها باستخدامها الاسلحة الثقيلة.

وكانت مصادر أشارت إلى رفض طواقم 8 دبابات إطلاق قذائفها على منازل السكان حيث اختبئوا لدى أهالي المنطقة بعد تركهم للدبابات. ونشرت صفحة تنسيقيات شباب الثورة في دير الزور أن مآذن الجوامع تقصف في دير الزور في محاولة من الأمن لايقاف التكبير.

في الوقت الذي قالت فيه الصفحة أن قناصين يتمركزون فوق أسطح فروع الأمن الجوي والأمن العسكري لاستهداف المارة. وكان ناشط حقوقي أفاد ان ثلاثة اشخاص قتلوا السبت بالقرب من مدينة دير الزور شرق سوريا بينما كانوا يقذفون الحجارة على قافلة عسكرية تتجه نحو المدينة.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان quot;اهالي قرية التبنة (40 كلم غرب دير الزور) تصدوا لقافلة عسكرية كانت تتجه نحو دير الزور فاطلق جنود عليهم النار لتفريقهم واردوا ثلاثة منهمquot;.

وذكر الناشط quot;ان قوات عسكرية كبيرة قوامها 60 الية وتضم دبابات ومدرعات وناقلات جنود وشاحنات تقل جنودا بلباسهم الميداني وصلت الى دير الزور (شرق) وتمركز بعضها في محيط المدينة وفي منطقة الجورةquot; بالقرب من مقر المحافظ.

وافاد الناشط نقلا عن اهالي المدينة quot;ان عناصر من القافلة اطلقت النار بعيد وصولها الى مقر المحافظ لبث الخوف في نفوس الاهاليquot;. واضاف الناشط ان quot;اصوات التكبير علت في المدينة تحذيرا من تنفيذ عملية عسكرية كبيرة في هذه المدينةquot; التي شهدت امس جنازة ثلاثة قتلى شارك فيها نحو 300 الف مشيع.

واشار الى ان quot;الاهالي بادروا الى اقامة سواتر ترابية وحواجز لمنع الجيش من التوغل في المدينةquot;.

وحذر قائد quot;الجيش السوري الحرquot; العقيد رياض الاسعد الذي اعلن انشقاقه عن الجيش السوري في اتصال مع وكالة فرانس برس quot;السلطات السورية من انه سيرسل قواته للاشتباك مع الجيش ان لم يوقف عملياته التي يقوم بها في دير الزورquot;.

واعلن العقيد الاسعد ردا على فرانس برس انه يتكلم من داخل الاراضي السورية في مكان يقع quot;على مقربة من الحدود مع تركياquot; رفض تحديده، مؤكدا ان عدد جنوده يبلغ quot;المئاتquot;.

وكان العقيد الاسعد اعلن الجمعة انشقاقه عن الجيش السوري في شريط مصور بثته المواقع الالكترونية قال فيه quot;انطلاقا من حرصنا الوطني وما تتطلبه المرحلة من قرارات حاسمة لوقف مجازر هذا النظام التي لم تعد تحتمل نعلن عن تشكيل الجيش السوري الحرquot;.

واوضح ان الهدف من ذلك quot;ان نعمل يدا بيد مع الشعب لنيل الحرية والكرامة لاسقاط النظام وحماية الثورة والوقوف بوجه الالية العسكرية اللامسؤولة التي تحمي النظامquot;.

ودعا quot;جميع الشرفاء من الجيش للانشقاق الفوري عن صفوف الجيش والكف عن توجيه بنادقه الى صدور شعبهمquot;.

واكد العقيد في الشريط quot;انه سيتم التعامل مع قوات الامن التي تقوم بقتل المدنيين على انها اهداف مشروعةquot; مشيرا الى انه quot;سنقوم باستهدافها في جميع انحاء الاراضي السورية بدون استثناءquot;.

المعارضة السورية تطالب باريس بالضغط على موسكو

في المقابل طالبت المعارضة السورية باريس بمواقف أكثر حزمًا مع النظام في سوريا، ودعت إلى تكثيف الجهود لمساندة المعارضة السورية في التأثير على تليين موقف روسيا المانعة والمعوقة لإستصدار قرار شجب أممي للنظام السوري.

وقال الدكتور رضوان باديني عضو المكتب التنفيذي للمؤتمر السوري للتغيير quot;مؤتمر أنطالياquot; لـquot;ايلافquot; إنquot; وفدًا من المؤتمر زار أمس الجمعة الخارجية الفرنسية في باريس، وضم الوفد كلاً من الدكتور باديني ووجدي مصطفى، عضوا المكتب التنفيذي وبحضور ممثل quot;المؤتمرquot; في فرنساquot;.

من جانبه أكد لـquot;ايلافquot; وجدي مصطفى عضو المكتب التنفيذي لأنطاليا عضو الوفد quot;أن الوفد إستقبل رسمياً من قبل رئيس مفوضية حقوق الإنسان في الخارجية الفرنسية فرنسوا زيمراي وسيباستيان فاجار مسؤول ملف سوريا ولبنان وعدد آخر من كبار مسؤولي الخارجية الفرنسيةquot;. وبحسب باديني فقد تبادل الطرفانquot; آخر المستجدات على الساحة السورية والظروف الدولية المرافقة والمؤثرة بهاquot;. وأضاف في الواقع أعرب الطرفانquot; عن إستيائهما من تشبث النظام السوري بالحل الأمني كخيار إستراتيجي في مواجهة الإحتجاجات والإعتصامات الجماهيرية السلمية المطالبة بالتغيير والتحول الديمقراطيquot;.

وأكد باديني أن quot;آراء الطرفين جاءت متطابقة حول قلقهما من زيادة عدد الضحايا المدنيين في كل انحاء سوريا وعدم بروز مبادرات وحلول دولية ناجعة للأسرة الدولية لمعالجة مسألة اللاجئين والنازحين والمتضررين من أعمال العنف اليومية التي يقدم عليها النظام بمساعدة بعض الأطراف الإقليميةquot;.

وطالب وفد quot;المؤتمر السوري للتغيير quot;المسؤولين الفرنسيين بالقيام بدورٍ أكثر حسمًٍا في حشد التأييد لإستصدار قرار أممي من مجلس الأمن يدين الأعمال الإجرامية التي يرتكبها النظام يومياً ضد المدنيين العزل والتي ترتقي لجرائم الحرب والإبادة الجماعية المنظمة ضد الإنسانية، ودعا إلى دعم ومساندة مساعي مجلس حقوق الإنسان لمحاكمة رموز النظام من قبل محكمة الجنايات الدولية (ICC). كما عبّر الطرفان عن رغبتهما في تطوير العلاقات وتبادل الآراء والتشاور في كل المجالات.

واختتم اللقاء بالدعوة إلى تكثيف الجهود لمساندة المعارضة السورية في التأثير على تليين موقف روسيا المانعة والمعوقة حتى الآن لإستصدار قرار شجب أممي للنظام السوري.

من جانبها قالت منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سوريا ndash; روانكه ndash; إنه quot;يوما بعد يوم تتسع دائرة العنف المفرط بحق المدنيين العزل من قبل الأجهزة الأمنية وشبيحة النظام، ويذهب ضحيتها الكثيرون من مختلف المحافظات السورية، عدا الجرحى الذين لا يعرف مصير الكثيرين منهم، في حين أن الاعتقالات التعسفية تطال الكثيرين، منهم السياسيون والنشطاء الحقوقيون والفنانون والأساتذة والمحامون والنشطاء الشباب، سواء أثناء التظاهرات الاحتجاجية أو أثناء المداهمات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية مدعومة بالشبيحة للبيوت وتخريب الممتلكات ثم القيام بالاعتقالاتquot;.

وأكدت في بيان، تلقت quot;ايلافquot; نسخة منه، أنه في جمعة quot;صمتكم يقتلناquot; الشعب السوري بكل محافظاته يقوم بالتظاهر السلمي مطالبًاquot; برحيل النظام، والنظام من جهته لا يحيد عن الأسلوب الوحيد الذي يعرفه في مجابهة المواطنين، ألا وهو القتل وتدمير الممتلكات والغازات الخانقة والاعتقالات التعسفية، وقد استخدم في هذا الأسبوع سيارات الإسعاف في نقل الأمن والشبيحة لمواجهة المتظاهرين، وكانت أعنف المواجهات في محافظة دير الزور، وريف دمشق وخاصة الكسوة.

ولفتت الى انه في القامشليquot; تجاوز عدد المتظاهرين 20 ألفًا، شاركت فيها معظم الأحزاب الكردية، إضافة إلى أحزاب أخرى خارج إطار أحزاب الحركة الوطنية الكردية، ورابطة وحدة الشيوعيين السوريين، والمئات من الإخوة العرب. وعند انتهاء المظاهرة في دوار الهلالية توجهت مجموعة صغيرة تقدر بـ 500 شخص من الشباب صغار السن باتجاه مركز المدينة لتصطدم في دوار شارع الحسكة مع الأجهزة الأمنية التي كانت موجودة هناك بكثافة في هذه الأثناء، حيث استخدمت الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم ومنع تقدمهم، مما أدى إلى وقوع العديد من الشباب اختناقاquot; من جراء هذه الغازاتquot;.

وأكد البيان أنه مع اقتراب شهر رمضان المبارك تستمر آلات النظام القاتلة في حصد أرواح السوريين، إذ بلغ عدد القتلى 22 قتيلاquot;، وعدد الجرحى بالعشرات، وعدد المعتقلين بالمئات، ناهيك عن تخريب البيوت والمحلات والسرقات من قبلهمquot;.

في غضون ذلك قالت وكالة الانباء السورية سانا ان quot;مشفى تشرين العسكري في دمشق والمشفى العسكري في دير الزور شيّعتا اليوم جثامين خمسة شهداء من عناصر الجيش والقوى الأمنية الذين استهدفتهم التنظيمات الإرهابية المسلحة في دير الزور وريف دمشق إلى مثواهم الأخير في مدنهم وقراهمquot;.

وفد المؤتمر السوري للتغيير في الخارجية الفرنسية

جمعة quot;صمتكم يقتلناquot; في سوريا تخلّف 20 قتيلا

هذا وافاد ناشطون حقوقيون السبت ان 20 شخصا قتلوا يوم الجمعة فيما جرح اكثر من 35 في يوم جمعة quot;صمتكم يقتلناquot; الذي دعا ناشطون الى التظاهر فيه ضد النظام السوري.

واكدت المنظمة العربية لحقوق الانسان في بيان quot;سقوط 19 شهيداquot; مشيرة الى ان quot;السلطات السورية امعنت في استخدام القتل بحق المتظاهرين في جمعة صمتكم يقتلنا يوم امس الجمعةquot;.

واورد رئيس المنظمة عمار قربي لائحة باسماء القتلى مشيرا الى quot;مقتل شخص في اللاذقية و 3 اشخاص في دير الزور (شرق) وشخصين في مدينة البوكمال التابعة لها (شرق)quot;.

كما سجل quot;مقتل سبعة خمسة اشخاص في ريف دمشق بينهم خمسة في الكسوة وشخصان في دوما (ريف دمشق) وثلاثة اشخاص في درعا (جنوب) وشخص في قرية تابعة لمحافظة حمص (وسط) وشخص في حماة (وسط)quot;.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان ان quot;12 مدنيا قتلوا وجرح 35 شخصا يوم الجمعةquot;.

واشار المرصد الى quot;مقتل رجل فجر يوم الجمعة على احد الحواجز الأمنية في حي القدم في دمشقquot;.

كما اورد ان بقية القتلى سقط منهم quot;شخص في اللاذقية وشخص في درعا وشخص في احدى القرى التابعة لمحافظة حمص وشخص في دير الزور وشخص في دوما وشخص في حماة واخر في البوكمال بالاضافة الى سقوط اربعة قتلى في الكسوةquot;.

وذكر المرصد في بيان ان quot;عدد الشهداء الذين سقطوا منذ اندلاع الثورة السورية منتصف اذار/مارس بلغ 1888 شهيدا بينهم 1519 شهيدا مدنيا و369 شهيدا من الجيش وقوى الأمن الداخليquot; لافتا الى ان المرصد بحوزته quot;قوائم موثقةquot; باسماء التقلى.

مقتل شخص واعتقال اكثر من 500 خلال حملة مداهمة في دمشق

افاد ناشط حقوقي السبت ان شابا قتل في حي القدم في العاصمة برصاص رجال الامن الذين قاموا بحملة مداهمة الجمعة اعتقل خلالها اكثر من 500 شخص.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان quot;قوات كبيرة من عناصر الجيش والامن دخلت عند الساعة الثالثة من فجر الجمعة (0,00 تغ ليل الخميس الجمعة) حي القدم وحاصرته بشكل كاملquot;.

واضاف مدير المرصد ان quot;اكثر من 500 مواطن اعتقلوا نتيجة هذه الحملة واستشهد شاب على احد الحواجز الأمنيةquot;.

واشار الى ان السلطات quot;منعت اقامة تشييع له الا من قبل اهله وتم دفنه بشكل سريع بمرافقة الأمن لمنع خروج مظاهرةquot;.

ولفت عبد الرحمن الى ان quot;الجيش نصب حواجزه على جميع مداخل الحي قبل ان تباشر قوات الامن مدججة بالسلاح والعتاد بحملة مداهمات للمنازل واعتقالات بشكل عشوائي رغم وجود قوائم باسماء مطلوبين شاركوا بمظاهرات مناهضة للنظامquot;.

واضاف ان quot;قوات الامن قامت بكسر ابواب من لا يفتح الباب مباشرة والقفز عبر اسطح المنازلquot;، لافتا الى ان quot;الحملة التي ترافقت مع اطلاق رصاص كثيف لاخافة الاهالي استمرت حوالي اربع ساعاتquot;.

واشار مدير المرصد الى quot;سماع صوت اطلاق رصاص كثيف تزامنا مع حملة المداهمات التي تنفذها القوات السورية في المنطقة الممتدة بين شارع الزير وشارع الستين في حمصquot;

ولفت الى quot;ان احياء حمص شهدت يوم امس (الجمعة) مظاهرات ضخمة ضمت عشرات الالوف من المواطنين ودعت الى اسقاط النظامquot;.

صحيفة حكومية : الحسم quot;بات ضرورةquot; والمواجهة quot;حتميةquot; مع التظاهرات

ومن جهة أخرى، حذّرت صحيفة حكومية سورية من quot;أولئك الذين ينفون وجود تنظيمات مسلحة إرهابية تحرك الشارع السوريquot;، ورأت أن quot;التظاهر هو عمل تخريبي بسبب فقدان مبررات وذرائع التحرك في الشارعquot;، وشددت على أن quot;الحسم بات ضرورةquot;، وأن quot;مواجهة حتميةquot; يجب خوضها إلى النهاية وأنه quot;لا مجال بعد الآن للمهادنةquot;.

ورأت صحيفة (الثورة) الحكومية في افتتاحيتها السبت أن استهداف خط نقل النفط ليس مجرد حادث إرهابي تخريبي فحسب، بل تحريض وتخريب وquot;مخطط معدquot;، وشددت على أن ما يجري في سورية عملاً تخريبياً، وركّزت على وجود تنظيمات مسلحة إرهابية تمارس القتل والتخريب، وفق الصحيفة.

ورأت أن من ينفي وجود تنظيمات مسلحة إرهابية يدفع الآخرين إلى quot;التحول نحو عمليات تخريب إرهابية تعتمد على خبرات تم إعدادها وتحريكها بالتوازي مع فقدان مبررات وذرائع التحرك في الشارعquot;، وquot;باتت مطية رخيصة وأداة مشبوهة بأيدي الأطراف الخارجيةquot;. وأضافت quot;لم يعد مفهوماً ولا مقبولاً الحديث عن مطالب باتت اليوم قيد التداول وفي التنفيذ، وأضحى التظاهر متهماً مثله مثل غيره من الأعمال التخريبية، لأنه يقود إلى النتيجة ذاتها من التوظيفquot;.

وتابعت quot;ما يجري من تظاهرات تستغله الأطراف الخارجية مطية للكذب والافتراء، ومنفذاً واضحاً للتخريب والفوضى، وغطاء على الإرهاب ودوافعه وغاياتهquot;.

ونبّهت الصحيفة إلى ضرورة الانتقال من quot;رفض خجول لبعض المشاهد إلى إلغائها، ومهما تكن النتائج، لأن الحسم بات ضرورةquot;، وأضافت quot;حين يصل الأمر إلى هذا المستوى الخطير من الاستهداف لحياة المواطن.. ولقمة عيشه ونقطة مائه.. فإن كل المحظورات التي حالت دون الحسم سقطت اليوم إلى غير رجعة، إنها مواجهة حتمية ويجب أن نخوضها إلى النهاية، ولا مجال بعد الآن للمهادنة.