قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: قال محام انه تم ارجاء الجلسة الثانية المقررة الاربعاء في محاكمة الاميركيين الثلاثة الذين اعتقلوا في 2009 على الحدود الايرانية العراقية، اذ انهم لم ينقلوا الى المحكمة. وقال محامي الاميركيين الثلاثة مسعود شافعي لوكالة فرانس برس ان quot;المتهمين لم يجلبوا من السجن الى المحكمة ولم نعرف سبب ذلكquot;، موضحا ان quot;انتظر اكثر من ساعتينquot; في المحكمة بدون ان يحصل على اي تفسير.

واضاف ان quot;الجسلة سيتم ارجاؤها بالتأكيد وهذا خطأ الادارة القضائية التي تتحمل مسؤولية السجونquot;. من جهته، قال المدعي العام الايراني غلام حسين محسني ايجائي لقناة العالم ان quot;الجلسة لن تعقد الاربعاء وارجئت الى موعد آخرquot;، بدون ان يذكر اي توضيحات او تفاصيل اخرى.

وفي واشنطن، قال فيلو ديبل المسؤول في وزارة الخارجية المكلف شؤون الشرق الاوسط لاعضاء في الكونغرس انه quot;لا يعلم سبب هذا الارجاء الا اننا نأمل انه امر جيدquot;. وكان الاميركيون الثلاثة اعتقلوا في 31 تموز/يوليو 2009 عند الحدود العراقية الايرانية بعد ان دخلوا بحسب افاداتهم الاراضي الايرانية عن طريق الخطأ لدى قيامهم بنزهة في جبال اقليم كردستان العراقي.

ولا يزال اثنان منهم هما جوش فتال (28 عاما) وشاين باور (28 عاما) قيد الاعتقال ومن المقرر ان يمثلا امام الغرفة ال15 للمحكمة الثورية في طهران بتهمة التجسس والدخول بطريقة غير مشروعة الى البلاد. اما زميلتهما سارة شورد (32 عاما) التي عادت الى الولايات المتحدة بعد الافراج عنها في ايلول/سبتمبر 2010 لدوافع صحية، فقد اعلنت الاسبوع الماضي انها لن تنفذ طلب الاستدعاء لاسباب طبية.